• ×

قائمة

فريق بحثي سعودي يتوصل إلى أسباب مرض التوحد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 توصل فريق بحثي سعودي إلى نتائج دراسة تتنبأ بأسباب مرض التوحد للأطفال المصابين بهذا المرض، في إنجاز يعد من الدراسات المتقدمة على مستوى العالم.

وأظهرت نتائج الدراسة أن ارتفاع معدل الأجسام المضادة لبروتين مغلف للمخ كانت أعلى في المصابين بدرجة أعلى من التوحد مقارنة بالآخرين الذين لديهم درجة أقل من هذا المرض، ما يرجح وجود خلل في جهاز المناعة.

وأوضحت لـ "الاقتصادية" البروفيسورة ليلى بنت يوسف العياضي استشارية فسيولوجيا المخ والأعصاب مديرة المركز الجامعي لأبحاث وعلاج التوحد، أن النتائج الأخيرة للدراسة التي أعدها فريق بحثي علمي سعودي، تُظهر أن وجود مستويات مرتفعة وذات دلالة من الأجسام المضادة للبروتين المايليني الأساسي المغلف للأعصاب، وأيضا أجسام مناعية مضادة للجانجليوسيد ام 1 الموجودة في الغلاف الخارجي للخلايا وبالأخص الخلايا العصبية والذي له علاقة بالتوصيل العصبي داخل مخ الإنسان، سبب رئيس في حدوث اضطراب التوحد. وأضافت أن النتائج الأخيرة للدراسة التي أعدها فريق العمل البحثي بجهود مشتركة من المركز الجامعي لأبحاث التوحد وكرسي الشيخ محمد العمودي لأبحاث التوحد، أن هذه المستويات كانت ذات علاقة بمستوى التوحد، حيث ارتفعت في المصابين بدرجة أعلى من التوحد مقارنة بالآخرين الذين لديهم درجة أقل من هذا المرض، ما يرجح وجود خلل في جهاز المناعة الذي قد يشير إلى أن الخلل المناعي هو المسبب لاضطراب طيف التوحد في هذه المجموعة، الذي يرجح بدوره إمكانية التحكم في الاضطراب عن طريق التدخلات المناعية المختلفة.

وبينت المشرفة على كرسي الشيخ محمد العمودي لأبحاث التوحد، أن النتائج هي الأولى من نوعها على مستوى العالم، وأن هناك مستويات أعلى من مادتي الإستيبونتين والبروقرانيلين، والمادتان عبارة عن بروتينات ذات علاقة بكميه الخلل الذي يصيب الخلايا وبالأخص الخلايا العصبية، وهي مؤشرات بروتينيه للخلية العصبية وكانت مستويات المادتين ذات علاقة بمستوى التوحد لدي العينة المدروسة. ما يرجح صحة النتائج الأولى. وتم نشر هذه النتائج جميعها في مجلات علمية عالمية وهي مجلة نيوروانفلاميشن الأمريكية Journal of Neuroinflammation، ومجلة المخ والسلوكيات والمناعةBrain Behavior and Immunity.

وفيما لا توجد إحصاءات رسمية لعدد مرضى التوحد في المملكة، إلا أن هناك تقديرات تشير إلى أن عدد المصابين في ازدياد مستمر في السعودية بأكثر من 10 في المائة، كما أنه يوجد جمعيتان للتوعية بالتوحد، وأكثر من 420 سعوديا مصابا بالتوحد يتلقون العلاج في دول مجاورة، بسبب عدم وجود مراكز كافية لتأهيلهم داخل المملكة
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  563
التعليقات ( 0 )