• ×

قائمة

الموت يغيِّب «صادق» الذي حارب الإعاقة بإبداع «الهندسة الصوتية»

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 غيَّب الموت أمس الأحد (6 نوفمبر/ تشرين الثاني) الشاب صادق عادل الذي حارب الإعاقة بالإبداع في الهندسة الصوتية الاحترافية، لتنتهي حياته التي لم تتعد 20 عاماً مؤكدة أن الحياة على قصرها وإعاقتها ليست أقوى من عزيمة الإنسان وطموحاته.

وستقام الفاتحة على روح الفقيد من مأتم رأس الرمان يوم غدٍ الثلثاء.

وكان صادق عادل الممارس للهندسة الصوتية الاحترافية فاجأ المحيطين من حوله بمن فيهم أفراد أسرته، بموهبته الجريئة التي تتطلب حساً فنياً رفيعاً عندما بدأت نتاجاته بالظهور إلى العلن وعبر زيارة كبار المنشدين وزملاء المهنة، ومجموعة من كتاب الشعر والقصائد إلى أستوديو صادق في بيته.

فاجأهم عندما علموا بموهبته في مجال الهندسة الصوتية والعزف على آلة الاورغ وحبه الكبير للغيتار، ومن لا يعرف صادق فهو ابن الـ 20 عاماً، من ذوي الاحتياجات الخاصة، وُلد وهو يعاني من ضمور في كل عضلات جسمه وهو جليس لم يكمل دراسته لأسبابه الخاصة وهو مُدرك تماما ولا يعاني من أي أنواع التخلف العقلي.

وفي مقابلةٍ سابقة له مع «الوسط» كان الفقيد صادق أكد أن الإعاقة لم تقف حائلاً بينه وبين الإبداع في المجال الذي اختاره، موجهاً كلمته لكل ذوي الاحتياجات الخاصة أن «لا يأس مع الحياة» و «الإلحاح والصبر حتى تصلوا إلى تحقيق أهدافكم مهما كانت صعبة».

صحيح أن صادق رحل عن هذه الدنيا وهو لايزال غصناً ندياً، لكن حياته القصيرة كانت شاهدة على انه كان نموذجاً للشاب البحريني الذي قهر إعاقته، وأبدع في عمله الذي أحبه، فبادله بحبه حباً، وبإبداعه إبداعاً وتميزاً شهد به كل من عايشوه وعملوا معه
بواسطة : يوسف ربابعه
 1  0  1612
التعليقات ( 0 )