• ×

قائمة

3 مليون جنيه لمبنى الصم والبكم بالأقصر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 افتتح الدكتور السفير عزت سعد محافظ الأقصر الطابق الأول والثانى بمدرسة التعليم الأساسى بمنطقة الحوض 18 بالأقصر ، والذى سيضم طلاب المرحلة الإبتدائية لذوى الإحتياجات الخاصة من الصم والبكم ، وبذلك يكون محافظ الأقصر قد أنهى معاناة مايقرب من 100 طالب وطالبة من الصم والبكم.
وفى السياق نفسه ، قرر محافظ الأقصر الإستفادة من المبنى الملحق بمدرسة الزناقطة والذى بلغت تكاليف إنشائه حوالى 3 مليون جنيه وكان مخصصاً للمرحلة الإبتدائية ، وذلك بضمه إلى مبنى المدرسة الإعدادى والثانوى لتوسعة مساحةالمدرسة.
ويذكر أن أولياء الأمور قد طالبوا محافظ الأقصر بتطبيق ما أقره القانون37 لسنة1990 الذي ينص علي حق هؤلاء الأطفال في مدرسة قريبة من مقار اقامتهم ومن المستشفيات وعدم تشريدهم في مدارس بعيدة ، وأن يضع حد لمعاناتهم التى استمرت على مدار 15 سنة متتالية وأبنائهم بلا مدرسة ، حيث طالبتهم الإدارة التعليمية بنقل أبنائهم إلى مدرسة الصم والبكم بالزناقطة التى تبعد عن مدينة الأقصر مئات الكيلو مترات ، إلى جانب كونها مدرسة مشتركة مخصصة لطلبة الإعدادى والثانوى ، وهو الأمر الذى رفضه أولياء الأمور خوفاً على أبنائهم.
الجدير بالذكر أن طلاب المرحلة الإبتدائية من الصم والبكم كانوا ضيوفاً كل عام على مدرسة جديدة. وأكد الدكتور عزت سعد محافظ الأقصر خلال كلمته ، على أهمية تقديم يد العون لذوى الإحتياجات الخاصة ، وتعليمهم طريقة التواصل والاندماج في المجتمع والكشف عن المواهب الفنية والرياضية الكامنة لديهم منوهاً إلى ضرورة الاستفادة من الإمكانات والطاقات البشرية والمادية المتوفرة في المجتمع بما يخفف من آلام ذوي الاحتياجات الخاصة مشيراً إلى أن المعوق هو الذي لا يستطيع القيام بأي عمل يوكل إليه وهو صاحب الذهنية المنغلقة ، بينما الأعمال التي يقوم بها
ذوي الاحتياجات الخاصة تضعهم في موقع التحدي لكل أشكال الإعاقة .‏ ومن ناحية أخرى ، قدم الدكتور عمر حمام جاد ، وهو من ذوى الإحتياجات الخاصة من الإعاقة البصرية ، بعض المطالب لمحافظ الأقصر ، كان على رأسها ، ايجاد مركز تكنولوجى لتمكين المكفوفين من استخدام الكمبيوتر من خلال البرامج الناطقة ، وإتاحة فرص عمل جديدة لهم. وأيضاً طالب بضرورة وجود مشاركة سياسية للمكفوفين من خلال وسائل المشاركة السياسية الحديثة مثل كابينة الإنتخابات ، ومساعد الإختيار حتى يكونوا على قدم المساواة مثل الأسوياء. وأضاف الدكتور عمر حمام أن هناك أيضاً مطلب لذوى الإعاقة السمعية ، وهو نشر لغة الإشارة حتى يتمكنوا من المشاركة والتفاعل فى المجتمع. ومن جانب آخر ، أكد اللواء أحمد عجب ، انه تم التنسيق مع إحدى المؤسسات الخيرية لعلاج 300 حالة لذوى الإحتياجات الخاصة من الإعاقة البصرية ، وتم
تنفيذ المرحلة الأولى وهو حصر الحالات وتحديد من له الأولوية ، وسيتم الفحص يوم 15/11 / 2011 بالأقصر
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  696
التعليقات ( 0 )