• ×

قائمة

الشايع: إكساب المعاقين مهارات العمل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 شهد مجمع الأفنيوز أمس ظاهرة إنسانية اجتماعية تبنتها الجمعية الكويتية لأولياء أمور المعاقين بمناسبة بدء انطلاق برنامج التدريب الصيفي للأبناء ذوي الإعاقة للسنة الخامسة على التوالي تحت شعار «عطني فرصة.. وشوف»، بحضور النائب علي الدقباسي والشيخة شيخة العبدالله، الرئيس الفخري لنادي المعاقين والأبناء المتدربين من ذوي الإعاقة وأولياء أمورهم وجمع من المواطنين والمقيمين.
وقام المتدربون من ذوي الإعاقة يرافقهم المتطوعون والمسؤولون بمسيرة وهم يحملون المظلات التي تحمل شعار برنامج تدريبهم لهذا العام، لافتين الأنظار الى اهمية تفعيل مواد قانون المعاقين رقم 8 لسنة 2010 عامة والمواد المتعلقة بالتوظيف على وجه الخصوص بمشاركة كل قطاعات العمل بالدولة.
وأعرب محمد عبدالعزيز الشايع الرئيس التنفيذي لمجلس ادارة شركة محمد حمود الشايع عن بالغ سروره لتعزيز دعمهم لبرنامج التدريب الصيفي ومساهمة شركة الشايع للعام الثاني على التوالي في تقديم الدعم لأبنائنا ذوي الإعاقة، الذي يهدف إلى تطوير الكفاءات لديهم وإكسابهم مهارات العمل وتطوير قدراتهم التأهيلية، وقد فتحنا لهم المجال في هذا العام، اضافة إلى مقاهي ستاربكس محلات دبنهامز ومذركير.
وأعلنت رئيس مجلس ادارة الجمعية الكويتية لأولياء امور المعاقين رحاب بورسلي عن انطلاق فعاليات برنامج التدريب الصيفي للطلبة المعاقين، وذلك بالتعاون مع مجموعة شركات محمد حمود الشايع والإدارة العامة للطيران المدني.
وأفادت بأن برنامج هذا العام يضم 21 متدرباً ومتدربة من الإعاقات المختلفة (بطيئو التعلم، متلازمة داون، التوحد، والإعاقة الحركية والسمعية)، يرافقهم 11 متطوعاً من الشابات والشباب.
واضافت أن لكل واحد منا قدرات تختلف عن غيره، فالاختلاف هو ما يصنع التكامل المجتمعي والحاجة الاجتماعية لأفراد المجتمع لبعضهم بعضا، والمعاق فرد من أفراد المجتمع يملك بعض القدرات ويفتقر لغيرها اسوة ببقية افراد المجتمع، ونهدف جميعا لدمج المعاق في المجتمع واعطائه الفرصة مثل اقرانه لكي يثبت انه يملك القدرة على البذل والعطاء، لذا اصبح العمل مطلبا اساسيا لكل معاق يطمح الى حياة كريمة، فهو بالنسبة لهم حق اصيل غير قابل للتصرف نص عليه الدستور الكويتي والقوانين المحلية والاتفاقيات الدولية، وكفل لهم هذا الحق ضمن نسب محددة يجب الالتزام بها وتفعيلها. واضافت بورسلي ان قضية الاعاقة ومسألة الاندماج الكامل للافراد المعاقين في المجتمع هي قضية اجتماعية ترجع الى عوامل متعددة مجتمعية ومؤسسية، ومن هنا فان مواجهة وعلاج تلك القضية يتطلب تضافر الجهود والمسؤولية المتبادلة بين مؤسسات المجتمع المدني والقطاعات الوظيفية الاهلية والخاصة بالدولة، وذلك بهدف الوصول للحلول المتكاملة لمساهمة الاشخاص ذوي الاعاقة في سوق العمل ومجالات الحياة الاجتماعية المختلفة، فهي قضية تتسم بكونها ذات ابعاد ثقافية وفكرية وانسانية تتطلب تغييرا اجتماعيا واسع النطاق على الصعيد الفردي والمجتمعي.

دعم
بدورها، ثمنت هناء الصانع نائب رئيس مجلس الادارة بالجمعية الدعم اللامحدود لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الرئيس الفخري لجمعية اولياء امور المعاقين لابنائه من ذوي الاعاقة واهتمامه الدائم بقضاياهم، كما اشادت بدور القطاع الخاص المتمثل في مجموعة شركات محمد حمود الشايع وترحيبهم بتدريب ابنائنا المعاقين في الشركات المختلفة، والقطاع الحكومي المتمثل بادارة الطيران المدني. والشكر موصول للشيخ جابر المبارك النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة لاهتمامه المعهود بابنائه المعاقين.
ومن جانبه، اشاد صلاح الجيماز امين سر الجمعية الكويتية لاولياء امور المعاقين بابناء الجمعية المتدربين، والتي دأبت الجمعية على مدى اربع سنوات مضت على استقطابهم وتدريبهم في قطاعات الدولة المختلفة الحكومي والخاص والتعاوني، فاثبتوا قدرتهم على خوض المنافسة في سوق العمل والمساهمة في التنمية الاجتماعية مما يعكس الشعور بالمواطنة لهم، اذ يتحتم عليهم القيام تجاه مجتمعهم بالواجبات مثلما ان لهم حقوقا منه.
بدوره، قال عبدالحميد دشتي نائب المدير العام للشؤون المالية والادارية بالادارة العامة للطيران المدني ان الادارة رحبت بتدريب ثمانية من ابنائنا ذوي الاعاقة داخل مؤسستها للمرة الاولى هذا العام، تأكيدا على ضرورة تكاتف الجهود بين القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني لتعزيز مسيرة ابنائنا ذوي الاعاقة ومساندتهم حتى يحصلوا على كافة حقوقهم، متمثلة في حق العمل والانخراط في مجتمعهم واعطائهم الفرصة في اثبات ذاتهم، والاعتماد على انفسهم ورغبة ابنائنا المعاقين بوضع لبنة في بناء وطنهم.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1033
التعليقات ( 0 )