• ×

قائمة

طلاب «زايد العليا» في ضيافة أبوظبي للإعلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
تتواصل على مستوى مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، وذوي الاحتياجات الخاصة فعاليات أسبوع الأصم العربي 36 تحت شعار تمكين المرأة الصماء في ضوء اتفاقية الأمم المتحدة للأشخاص من ذوي الإعاقة.

ويعد هذا الأسبوع بمثابة تظاهرة إعلامية شاملة لتعريف المجتمع بفئة الصم وإمكاناتهم واحتياجاتهم الضرورية، بالإضافة لتشجيع فرص تعليمهم وتشغيلهم وحقوقهم في ضوء الاتفاقيات الدولية.

وضمن فعاليات الأسبوع، قام طلاب قسم الصم وطلاب قسم العوق الجسدي بمركز القوع للرعاية التابع للمؤسسة بمدينة القوع بزيارة إلى مقر أبوظبي للإعلام.





واستمع طلاب المركز خلال زيارة مبنى الإذاعة، لشرح من المسؤولين عن كيفية العمل والتواصل مع طاقم العمل بالإذاعة ،لخروج الصوت الإذاعي المُنظم كما نستمع له. وقام المذيعان أحمد المجيني ،وسالم الكعبي بغرفة الإذاعة باستقبال طلاب المركز، حيث ردا على استفسارات طلاب المركز حول العمل في الإذاعة والتعامل مع الجمهور والمتصلين وقضايا الطلاب والتعليم.

واستضاف المذيع المجيني طلاب المركز على الهواء في الإذاعة وتقديمهم للمستمعين ووجه إليهم بعض الأسئلة للاستفسار عن حياتهم التعليمية والمستقبلية وأمنياتهم بعد التخرج. وقدم الطالب فهد الدرعي الشكر لفريق العمل بالإذاعة على حسن الضيافة والاستقبال لطلاب المركز.

وفي زيارتهم لمبنى التلفزيون لم يختلف المشهد، حيث كان الاستقبال الرائع للطلاب وشملت زيارتهم استوديوهات البرامج والأخبار لكافة قنوات تلفزيون أبوظبي ،وغرفة التحكم الرئيسية البث المباشر. كما زار الطلاب استديو علوم الدار والتقى بالطلاب إبراهيم الأحمد مدير تلفزيون أبوظبي، الذي رحب بهم كثيراً.

وفي استديو علوم الدار تقمص طلاب المركز أدوار المذيع ومحرك الكاميرا ورافعة الكاميرا. وتم التصوير مع الطلاب، وتم العرض في نشرة علوم الدار بتاريخ 19 ابريل. كما تم التقاط بعض الصور التذكارية من جانب بعض العاملين باستديو علوم الدار مع طلاب المركز.

وتقدمت صبحة الدرعي مديرة المركز بالشكر لجميع المسؤولين في كافة قطاعات أبوظبي للإعلام على استضافتهم لطلاب المركز والاستقبال والحفاوة التي تم التعامل بها مع الطلاب. وقالت إن حفاوة الاستقبال تؤكد مدى الاهتمام بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة من ناحية الجانب الإعلامي، على اعتبار أن دور الإعلام مهم وحيوي في التثقيف والتوعية بأهمية التفاعل والتواصل مع فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.



بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  645
التعليقات ( 0 )