• ×

قائمة

التمار: الكويت الدولةالخليجية الوحيدة التي أنشأت هيئة عامة لشؤون الإعاقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
  أكد مدير عام الهيئة العامة لشؤون الإعاقة د.جاسم التمار أن دولة الكويت هي الدولة الوحيدة في الخليج التي لديها هيئة عامة لشؤون الإعاقة وهي بمثابة وزارة قائمة بذاتها تهتم بشؤون ذوي الإعاقة، مشيراً إلى أن معظم الوزارات والجهات المعنية في الدولة أبدت استعدادها الكامل للتعاون مع الهيئة العامة لشؤون الإعاقة وتقديم كل المساعدات الممكنة لتسهيل حياة ذوي الإعاقة في الكويت.

جاء هذا خلال لقاء عقدته إدارة التطوير الإداري والتدريب في جامعة الكويت مع د.جاسم التمار لإلقاء الضوء على تجربته في مجال عمله والتي يمكن الاسترشاد بها من قبل الجهاز الإداري في الجامعة، وحضره كل من الأمين عام المساعد للشؤون الإدارية غسان العصفور والأمين عام المساعد لشؤون المرافق العامة بدر الذياب ومديرة إدارة التطوير الإداري والتدريب سعاد الزيد، وعدد كبير من القياديين ومدراء الإدارات ورؤساء الأقسام في مراكز العمل المختلفة في جامعة الكويت .

وتناول د. التمار في بداية اللقاء قانون رقم 8 لسنة 2010 بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والذي جاء في الفصل الأول منه مادة (4) أن الشخص ذو الإعاقة هو كل من يعاني من اعتلالات دائمة كلية أو جزئية تؤدي إلى قصور في قدراته البدنية أو العقلية أو الحسية قد تمنعه من تأمين مستلزمات حياته للعمل أو المشاركة بصورة كاملة وفعالة في المجتمع على قدم المساواة مع الآخرين.
كما تطرق التمار إلى الفصل الثاني من القانون والمعني بالخدمات ( مادة 4) البند 3، والذي جاء فيه: مع مراعاة الاحتياجات الخاصة للأشخاص ذوي الإعاقة واتخاذ الترتيبات التيسيرية اللازمة تقدم الحكومة الخدمات المنتظمة المتكاملة والمستمرة للأشخاص ذوي الإعاقة على قدم المساواة مع الآخرين في المجالات التربوية والتعليمية والثقافية في جميع المراحل التعليمية بما فيها الحضانة ورياض الأطفال وبما يتناسب مع قدرات ذوي الإعاقة البدنية والحسية والعقلية.

وأكد التمار خلال القاء على ضرورة تأهيل المباني الجامعية والمكتبات لتتناسب مع الأشخاص ذوي الإعاقة ، وتوفير مواقف خاصة في جميع المباني الجامعية القريبة من القاعات الدراسية، بالإضافة إلى عمل هويات جامعية خاصة بهم وإنشاء مركز واحد في الجامعة يختص بجميع أمورهم ومعاملاتهم ، بدلاً من لجوئهم إلى جهات متعددة لتخليص معاملاتهم.
كما أوضح أهمية تسهيل تسجيل المحاضرات لذوي الإعاقة البصرية والسمعية بإدخال أجهزة تسجيل بعد أخذ الموافقات من عميد شؤون الطلبة في الكلية، وتسهيل دخولهم لأماكن التسجيل ومشاركتهم في الأنشطة الجامعية، مع مراعاة الطلبة ذوي الإعاقة كل حسب إعاقته في اللوائح المعمول بها في اختبارات الطلبة وإعفائهم من الرسوم الجامعية.


ومن جانبه أكد الأمين عام المساعد للشؤون الإدارية غسان العصفور أن الكثير من الدول تقاس حضارتها ورقيها بمدى اهتمامها بفئة ذوي الإعاقة، مشيراً إلى أن جامعة الكويت سعت منذ سنوات إلى دمج ذوي الاحتياجات الخاصة داخل الجامعة ، لكي تشعرهم أنهم جزء من هذا المجتمع وأن عليهم دور كامل لا بد أن يؤدونه ، وألا تمنعهم إعاقتهم من إنجاز العديد من الأعمال .
وأضاف العصفور ان الجامعة اتبعت سياسية تعيين فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتم بالفعل تعيينهم بصفة رسمية منذ سنة، وذلك بعد الإعلان عن وظائف خاصة لهم، حيث تعين البعض في مراكز مختلفة في الجامعة ، مشيراً إلى أن التجربة أثبتت نجاحها بشكل كبير، كما تم عقد اجتماع لهم بعد التعيين بأشهر للإطلاع على تجربتهم في العمل ومعرفة انطباعتهم ومحاولة تقديم الحلول لبعض ما واجهوه من مشكلات بسيطة في مراكز عملهم، وقد وجدنا منهم عطاءً متكاملاً ولا يقلون كفاءة عن الجميع .

وفي نهاية اللقاء فتح باب الاستفسارات من قبل الحضور، قامت بعدها مديرة إدارة التطوير الإداري والتدريب سعاد الزيد بتكريم د. جاسم التمار تقديراً من جامعة الكويت للدور الذي يقوم به في خدمة وطنه ممثلا بإدارته للهيئة العامة لشؤون الإعاقة.


يذكر أن أمين عام الجامعة د. أنور اليتامى أصدر تعميماً بتاريخ 23/5/2010، في شأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة جاء فيه : أنه تنفيذاً للقانون رقم (8) لسنة 2010 في شأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الذي صدر متضمناً عدداً من القواعد نوضح منها ما قد يخص بهض العاملين في الجامعة من ذوي الإعاقة أو ممن يرعى ولداً أو زوجاً من ذوي الإعاقة بما يلي:
- تزاد العلاوة الاجتماعية المقررة قانوناً للأولاد بنسبة 100% من قيمتها الأصلية عن كل ولد من الأولاد ذوي الإعاقة، ويستثنى الأولاد ذوي الإعاقة من عدد الأولاد الذي حدده القانون لمنح تلك العلاوة( مادة 36 ).
- تستحق الموظفة ذات الإعاقة إجازة خاصة بمرتب كامل لا تحسب من إجازاتها الأخرى إذا كانت حاملاً وأوصت اللجنة الفنية المختصة أن حالتها تتطلب ذلك، كما تستحق إجازة وضع لمدة 70 يوماً براتب كامل وإجازة رعاية الأمومة التالية لإجازة الوضع لمدة 4 أشهر براتب كامل تليها 6 أشهر بنصف راتب وفقاً لما توصي به اللجنة الفنية المختصة ( مادة 38).
- يستثنى الموظف والموظفة ذوي الإعاقة من أحكام تنظيم الإجازات ا لطبية بناءً على ما تقرره اللجنة الفنية المختصة. كما يستحق الموظف أو الموظفة ممن يرعى ولداً أو زوجاً من ذوي الإعاقة إجازة خاصة بمرتب كامل لا تحسب من إجازته الأخرى إذا كان مرافقاً للمكلف برعايته للعلاج في خارج أو داخل دولة الكويت وفقاً لما تقرره اللجنة الفنية المختصة ( مادة 39 ).
- يستحق الموظف والموظفة من ذوي الإعاقة أو الموظف أو الموظفة ممن يرعى ولداً أو زوجاً من ذوي الإعاقة المتوسطة أو الشديدة تخفيض ساعات العمل بواقع ساعتين يومياً مدفوعة الأجر وذلك وفقاً للشروط والضوابط التي يصدر بها قرار من الهيئة ( مادة 40).
- يستحق المؤمن عليه أو المستفيد الذي تقرر اللجنة الفنية المختصة أنه معاق معاشاً تقاعدياً يعادل 100% من المرتب اذا بلغت مدة الخدمة المحسوبة في المعاش 15 سنة على الأقل بالنسبة للذكور ، و10 سنوات بالنسبة للإناث ولا يشترط بلوغ سن معينة ( مادة 41).
- يستحق المؤمن عليه أو المستفيد المكلف قانوناً برعاية معاق من ذوي إعاقة متوسطة أو شديدة معاشاً تقاعدياً يعادل 100% من المرتب إذا بلغت مدة الخدمة المحسوبة في المعاش 20 سنة للذكور و15 وسنة للإناث، ولا يشترط بلوغ سن معينة وذلك وفقاً للشروط والضوابط التي تضعها الهيئة بالاتفاق مع مؤسسة التأمينات الاجتماعية ( مادة 42 ).


بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  533
التعليقات ( 0 )