• ×

قائمة

الأمير سطام يزف (150) شاباً وشابة من المعاقين حركياً في زواج جماعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الرياض بالنيابة حفل الزواج الجماعي الثاني للمعاقين حركياً وذلك في التاسع من شهر ذي القعدة بمركز الملك فهد الثقافي.

وبهذه المناسبة عبر المهندس ناصر بن محمد المطوع رئيس مجلس إدارة جمعية حركية عن سعادته وامتنانه لتفضل صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبد العزيز ورعايته لهذه المناسبة والتي سيكون لها عظيم الأثر في نفوس الجميع مؤكداً أن هذه الرعاية تجسد اهتمام القيادة الرشيدة بهذه الفئة الغالية والأمير سطام عودنا على هذه الرعاية والاهتمام.

وأشار المهندس المطوع إلى أن عدد الذين تم التوفيق بينهم للزواج (150) شاباً وفتاة وأن الجمعية سوف تتكفل ببعض مصاريف الزواج ومن أهمها المهر والهدايا العينية والتأثيث الجزئي للسكن مع تهيئته لهم بشكل مناسب لإعاقتهم والمتابعة بعد الزواج وإقامة دورات تثقيفية بالإضافة إلى تسجيلهم ضمن برنامج ذرية للمساعدة على الإنجاب. وبهذه المناسبة التقت الجزيرة بعدد من المسؤولين في جمعية الأطفال المعوقين من أعضاء مجلس الإدارة والذين أبدوا سعادتهم بهذه المناسبة الغالية لهذه الفئة العزيز من مجتمعنا.

وقال عضو مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين والكاتب الإعلامي القدير الدكتور هاشم عبده هاشم: لاشك أن رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبد العزيز لهذه المناسبة هو تجسيد لاهتمام القيادة في هذا البلد بهذه الفئة الكريمة من أبنائنا معتبراً أن الاهتمام بهذه الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة بكل أشكاله وأنواعه هو مسؤولية كافة أفراد المجتمع وليست الدولة وحدها.

ورأى الدكتور هاشم أن اهتمام الدولة بهذه الفئة يعطي رسالة إلى المجتمع بضرورة اهتمام المجتمع بالصورة الملائمة لهذه الفئة ويعطيها حقها سواء في الاهتمام بالنسبة للوظيفة أو في فرص الحياة والعمل المناسب.

واعتبر الدكتور هاشم المجتمع الذي يخدم هذه الفئة بمختلف فئاتها السنية مجتمع كريم ومحترم والحمد لله نحن مجتمع إسلامي ومن باب أولى أن يحدث هذا في المملكة العربية السعودية.

وقدم في ختام تصريحه التهنئة للجميع على هذه البادرة الموفقة.

من جانبه أكد الأستاذ بندر بن عثمان الصالح عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة تنمية الموارد بجمعية الأطفال المعوقين على أن المهرجان الجماعي لزواج المعوقين يعكس عدة مؤشرات؛ في مقدمتها ما تحظى به هذه الفئة الغالية في المملكة العربية السعودية من دعم ورعاية واهتمام سواء من حكومة خادم الحرمين الشريفين، أو من مؤسسات العمل الخيري، أو من القطاع الخاص، هذا إلى جانب اتساع دائرة الخدمات التي تستهدف هذه الفئة بالتعليم والعلاج والتأهيل وصولاً للتوظيف والزواج والدمج في المجتمع.

وأضاف الصالح: لقد كان لجمعية الأطفال المعوقين بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز السبق في تناول قضية زواج المعوقين عبر ملتقى علمي تبنى العديد من التوصيات التي كان هذا المهرجان أحد ثمارها.

وذكر الصالح: إن اطلالة سريعة على أهداف هذا المهرجان والرعاية الكريمة التي يحظى بها من صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض بالإنابة، والدعم من الشركات والمؤسسات ورجال الأعمال الذين ساهموا في تنفيذه، تجسد تكامل الجهود، وتؤكد قيم التكافل والتراحم التي يتميز بها مجتمعنا السعودي المسلم، مشيداً بدور جمعية حركية والمهندس ناصر المطوع في هذا الصدد.

واعتبر الصالح زواج المعوق تتويج لجهود دمجه في المجتمع، ونجاح في تجاوز سلبيات الإعاقة، وانطلاقه لإثبات ذاته كعنصر فاعل يستطيع المشاركة في مسيرة التنمية.

ووصف الأستاذ عبد العزيز بن عبد الرحمن السبيهين أمين عام مسابقة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين بإدارة زواج المعوقين حركياً بأنها بادرة خير قامت بها الجمعية الحركية وأن رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض بالنيابة لها عظيم الأثر في نفوس الجميع وهذه الفئة الغالية.

وقال - السبيهين: إنها مبادرة وخطوة ولفتة كريمة ومعهودة في هذه البلاد المباركة التي نشأت على حب الخير ودعمه واهتمامه بكافة فئات المجتمع ولا سيما ذوي الاحتياجات الخاصة الذين هم شريحة مهمة من شرائح المجتمع.

وبين الشيخ السبيهين أن ديننا الحنيف قد حث على رعايتهم وعلى الرحمة بهم والرحمة بالضعفاء فهم لديننا، ونبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- خير مثال في الرعاية والرحمة التي يوليها لذوي الاحتياجات الخاصة. كان نبينا صلى الله عليه وسلم يوليهم عناية خاصة ومعاملة خاصة، وهذا هو النهج القرآني المبارك الذي سنه الله لعباده المؤمنين والمسلمين منذ أربعة عشر قرناً في العناية بذوي الاحتياجات الخاصة.

من جانبه قال الأستاذ عوض الغامدي أمين عام جمعية الأطفال المعوقين: إن زواج المعوقين قضية اجتماعية وهي بلاشك تؤرق بصورة دائمة جمعية الأطفال المعوقين أولت هذه الناحية جل عنايتها واهتمامها حيث تم انعقاد ندوة لمدة 3 أيام في المدينة المنورة خرجت بعدة توصيات تم رفعها في حينها لمعالي وزير الشؤون الاجتماعية الذي أحالها بدوره إلى سمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض وتم إبداء الرأي بهذا الخصوص وهو عدم المقدرة على تنفيذ المشروع على مستوى المملكة لكن على أتم استعداد للمساهمة مع بقية الإخوة والأخوات في المناطق المختلفة وكان من نصيب الجمعية الحركية وهي إحدى المؤسسات الناشئة والموفقة التي تعمل في خدمة المعوقين وأن توكل لها هذه المهمة وبالتالي جاءت النتائج مبشرة بالخير وكان من ثمارها الناجحة المناسبة التي أقيمت العام الماضي ونتمنى هذا العام أن يتكرر منوال النجاح والتوفيق.

أبدى الأستاذ عبد الله بن سليمان المقيرن نائب رئيس مجلس المسؤولية الاجتماعية والمشرف العام على إدارة خدمة المجتمع بغرفة الرياض سعادته وامتنانه لتفضل صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض بالنيابة برعاية الزواج الثاني للمعاقين حركياً وهذا يجسد الاهتمام والرعاية من قيادة هذا الوطن لهذه الفئة الغالية. إن الرعاية لها أثر عظيم في نفوس هؤلاء.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  691
التعليقات ( 0 )