• ×

قائمة

انطلاق الأولمبياد الخاص الإقليمي السابع في دمشق برعاية السيدة أسماء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 أفياء - رابعه الحراكي - سوريا
انطلقت مساء أمس فعاليات الدورة الإقليمية السابعة للأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحضور ورعاية الرئيس الفخري للأولمبياد الخاص السيدة أسماء الأسد وبمشاركة 23 دولة تمثل الدول العربية وإيران، في ملعب تشرين بدمشق، وبحضور المدير العام لهيئة الأولمبياد الخاص العالمي والمدير الإقليمي للأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المهندس أيمن عبد الوهاب وعدد من الوزراء والسفراء إلى جانب هيئة الأولمبياد الوطني وعدد من مسؤولي الأولمبياد في الدول المشاركة. وتشهد النسخة السابعة للألعاب الإقليمية مشاركة كبيرة لبرامج الأولمبياد الخاص مثلت 21 دولة وبعدد قياسي من الألعاب المشاركة بلغ 15 لعبة هي كرة القدم، كرة السلة ،كرة اليد ، ألعاب القوى ، رفع الأثقال ، السباحة ، كرة الطاولة ، كرة المضرب ، الفروسية ، الهوكي الأرضي الريشة الطائرة ، البولينغ ، البوتشي ، التزلج المدولب ، الدرجات ، إضافة للعبتين استعراضيتين،
وقد استهل الحفل بمرور للمنتخبات المشاركة وهي «الأردن، إيران، الإمارات، البحرين، تونس، الجزائر، جزر القمر، جيبيوتي، المملكة العربية السعودية، الصومال، العراق، سلطنة عمان، فلسطين، قطر، الكويت، لبنان، ليبيا، مصر، المغرب، اليمن، سورية» وتأخر وصول بعثتي جزر القمر وجيبوتي ولفت الأشقاء القطريون عبر لاعبي الأولمبياد الخاص القطري إلى حملة التأييد لاستضافة قطر مونديال كأس العالم 2022 عبر «لافتة» كتب عليها «لاعبو الأولمبياد الخاص القطري يدعمون ملف قطر 2022».


بعد استعراض الوفود المشاركة في الأولمبياد الذي رافقه تقديم لمحة عن الدول المشاركة ومسيرة الأولمبياد الخاص فيها. ‏ تلاها عرض لفيلم قصير يتحدث عن إنجازات الأولمبياد الوطني منذ تأسيسه عام 1994 وصولاً إلى قرار استضافة الأولمبياد الإقليمي العام الفائت والرعاية والاهتمام اللذين حظي بهما من السيدة أسماء الأسد ومتابعتها ومشاركتها في معظم مسابقات ودورات الأولمبياد طوال السنوات الست الماضية وصولاً إلى متابعتها اليومية لاستضافة الأولمبياد الإقليمي في دورته السابعة. ‏ تلا ذلك قسم اللاعبين والحكام والمدربين سواء في المشاركة أو تطبيق القوانين كحكام أو التقسيم العادل لمستويات اللاعبين أو في التزام الشروط الموضوعة للأولمبياد الدولي. ‏ ليعلن بعد ذلك الكابتن أنور عبد الحي المدير الوطني للأولمبياد رسمياً انطلاق الدورة السابعة للأولمبياد الخاص، ليردد المشاركون بعدها أغنية الأولمبياد (مع بعض كل شي بيصير). ‏
ثم قدمت فرقة \\\"إنانا\\\" للمسرح الراقص عرضها الفني \\\"الحلم..حقيقة\\\" بمشاركة 1200 راقص ومشارك من الأولمبياد والذي تضمن اثنتي عشرة لوحة وهي الرايات وألعاب القوى والدراجات والسباحة والفروسية والجمباز والطيور لتبدأ معها قصة حكاية العرض التي تجسد حياة البطل الرياضي السوري السابق حسين ديب لتعود به الحكاية إلى ملعب أيام النجومية ولكن هذه المرة مع مشاركة ابنه في الأولمبياد علي الذي لديه إعاقة ذهنية حيث تم عرض لقطات من حياته الرياضية الحافلة بالبطولات.‏‏
وفي اللوحة الثامنة بعنوان \\\"الوطنية\\\" يدخل أرض الملعب مجموعة من ذوي الإعاقة الذهنية للمشاركة في هذه اللوحة لتكون بذلك المرة الأولى في تاريخ حفلات افتتاح دورات الأولمبياد التي يشارك فيها معوقون مع دخول شعلة الأولمبياد إلى أرض الملعب والتي انطلقت من على جبل قاسيون يحملها اللاعب علاء الزيبق ويسلمها إلى اللاعب علي ديب وليتوجها معاً إلى المرجل لتبدأ لوحة الطيران \\\"الشعلة\\\" ومن ثم لوحة إيقاد المرجل حيث يردد الجميع مجدداً مع بعض \\\"كل شي بيصير\\\" ليختتم العرض بلوحة \\\"الوطنية\\\" وإطلاق الألعاب النارية في سماء الملعب.‏‏
وكانت رحلة شعلة دورة الألعاب الإقليمية السابعة بدأت من جبل قاسيون بيد أبطال الأولمبياد الخاص السوري يرافقهم عدد من نجوم الرياضة والفن في سورية عبوراً بساحة الأمويين لتصل في النهاية إلى ملعب تشرين الرياضي.‏‏
وعلى مدى ساعتين امتلأ ملعب تشرين بأجواء الفرح والمحبة كان فيه اللاعبون أبطالاً ونجوماً وصناع فرح أدخلوا البهجة في نفوس الحشد الجماهيري الكبير الذي غصت به مدرجات الملعب.. وفي السماء اختتمت الألعاب النارية حفل الافتتاح بعد أن رسمت ضوء قمر الأولمبياد ليشع ليل دمشق بأمل الأولمبياد.‏‏
هذا وسأكون معكم انا رابعة الحراكي طيلة فترة الاولمبياد لأنقل لكم تفاصيل هذا العرس الرياضي الكبير. واليكم بعض الصور من حفل الافتتاح

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  572
التعليقات ( 0 )