• ×

قائمة

الفنانون في معسكر الأولمبياد الخاص.. والوزيرة ديالا تشيد بدور الإعلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 آثر الفنانون السوريون أن يكونوا مع منتخبات الأولمبياد الخاص السوري في معسكرها التحضيري للمشاركة بدورة الألعاب الإقليمية السابعة التي تستضيفها سورية ما بين 24/9-3/10
الخطوة جاءت من فناني الدراما السورية الذين قرروا الوقوف مع منتخبات الأولمبياد الخاص في تحضيراتها من خلال زيارات متكررة والبداية كانت مع أسرة مسلسل (قيود الروح) التي تمثلت بكاتبة المسلسل ريما فليحان ومخرجه ماهر صليبي وأبطاله يارا صبري وإياد أبو الشامات ولورا أبو أسعد.

وأمضى الفنانون سهرة لا تنسى بين أطفال الاحتياجات الخاص (ذوي الإعاقة الذهنية) الذين كانت في قمة السعادة وهم يجدون نجوم الفن السوري في ضيافتهم وهم يشاركونهم الغناء والرقص والفرح ويتفاعلون معهم لدرجة أن الفنانون أنفسهم أكدوا الرغبة بتكرار التجربة بل إمضاء يوم كامل مع هؤلاء الأطفال الذين يلقون الرعاية والاهتمام والدعم والمتابعة من السيدة أسماء الأسد.
# الوزيرة ديالا: المطلوب تعاون كل الجهات لإنجاح الألعاب الإقليمية
# على طريق الألعاب الإقليمية...عبد الحي: ستكون الدورة الأكبر والأبرز
# على طريق دورة الأولمبياد الخاص... وفد الأولمبياد الإقليمي يزور معسكر المنتخبات
# تحية أجنبية للأولمبياد السوري الخاص


من ناحية ثانية أشادت الدكتورة ديالا الحج عارف وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل بدور الإعلام في تسليط الضوء على قضية المعاقين وإعطاء المجتمع الصورة الايجابية لهم وذلك من خلال اللقاء مع مدراء المؤسسات الإعلامية وحضره السيد وزير الإعلام وخصص الحديث فيه عن استضافة سورية لدورة الألعاب السابعة للأولمبياد الخاص الإقليمي ما بين 24/9-3/10

وقد استهلت السيدة الوزيرة كلامها بالشكر للإعلام السوري بكل مكوناته المرئية والمسموعة والمقروءة لتبنيه قضية المعاقين من ذوي الاحتياجات الخاصة ( إعاقة ذهنية) وإعطائها الأولوية.. مشيدة بالدراما السورية التي تناولت هذه القضية من خلال مسلسلين عرضا خلال شهر رمضان.. في مسألة جاءت في وقتها وتزامنت مع التحضيرات السورية للدورة الإقليمية لذوي الإعاقة الذهنية..

وأضافت السيدة الوزيرة: التفاعل مع المعاق يخلق حالة إبداع.. ولدينا في سورية حدث هام.. وبما أن الأولويات في سورية متوازنة وعندما يكون لدينا في سورية دورة الألعاب الإقليمية السابعة وتحت رعاية كريمة من السيدة أسماء الأسد فسوف يكون جهدا عظيما.. خصوصا أنها دورة تحمل أرقاما قياسية وغير مسبوقة بعدد ألعابها والمشاركين فيها قياسا بالدورات السابقة.. وأضافت الدكتورة ديالا: الإعلام السوري متميز لكننا بحاجة لاستنفار.

وأشارت الوزيرة إلى زيارة السيد الرئيس بشار الأسد إلى معسكر منتخبات الأولمبياد الخاص خلال تمارينهم باللاذقية والانطباع الرائع الذي تركته هذه الزيارة لدى الغرب من خلال تناقلها عبر وكالات الإعلام العالمية.

كنا نعتقد أنه حدث رياضي فقط لكن اتضح لنا أن له شق اجتماعي هام أيضاً من خلال البرامج العلمية المرافقة لألعاب الدورة.. والمؤتمرات التي ستعقد بمشاركة محاضرين أجانب وسوريين.

وللمرة الأولى سيشارك المعاقين في تنظيم دورة الألعاب الإقليمية السابعة وحفل افتتاحها.. في كل يوم لدينا نشاط.. وبكل يوم عندنا فعالية.

شكرا للدراما السورية ونحن نفكر جدياً بترجمة المسلسلين السوريين اللذان تناولا مسألة الإعاقة إلى اللغات الأجنبية لعرضها في الخارج.

وختمت الوزيرة قائلة: المهم الوصول للتوعية الأساسية للمجتمع السوري.. وصلنا لشيئ هام .. لكنني أطالب بالمزيد..أنا لا أتحدث بصفتي وزيرة للشؤون الاجتماعية والعمل ولكن بصفتي رئيسة لهيئة الأولمبياد الخاص السوري.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  691
التعليقات ( 0 )