• ×

قائمة

إماراتية بدون أصابع تعمل مدخلة بيانات.. وتحلم بلقب محامية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 نادية عبد القادر حميد اسم تردد إعلاميا خلال الأيام الماضية في الإمارات، ليس لأنها فنانة شهيرة أو لأنها رياضية صاعدة، ولكن لأنها فتاة تميزت وظيفيا على رغم ما تعانيه من إعاقة جسدية التصقت بها منذ ساعة الولادة الأولى.

وعلى رغم أن يديها خالية من الأصابع إلا أن الفتاة البشوشة تعمل مدخلة بيانات، وتزاول حياتها بشكل طبيعي، متناسية كل همومها ومشاكلها، ولذلك استحقت لقب الجندي المجهول الذي أطلقه عليها حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ضمن 22 مكرما في إطار برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز.

وتروي نادية لمجلة \"لها\" مشوارها في الحياة بالقول: \"ولدت منذ 37 عاما بخلل جيني أدى إلى نموي بشكل بطيء للغاية، وقد أثر ذلك على نمو ذراعي وأصابعي، وأيضا على نمو جسدي بالكامل، فعلى رغم سني إلا أن طولي لا يزيد عن 148 سم، ووزني يبلغ 28 كجم، وهو وزن طفل يمكن أن يكون في العاشرة من عمره\".

\"وعلى رغم أن أسرتي تتابع نادية- حاولت إيجاد علاج لحالتي، إلا أن العلاج كان مكلفا للغاية؛ لذلك تم الاكتفاء بالمتابعة الدورية عبر عدد من المستشفيات في الإمارات.. ومع كل هذا التحقت بالدراسة واستطعت أن أحصل على الثانوية العامة، ومن ثم التحقت بالعمل في شرطة دبي في البداية كموظفة ثم سكرتيرة في مركز شرطة القصيص، بعدها عملت مساعدة باحث ثم مدخلة بيانات في الإدارة العامة للموارد البشرية\".

لا توجد مشكلة

ومع أن نادية لا تملك أصابع في ذراعيها؛ لأن الذراعين ضامرتان ولا توجد فيهما كفان، فإنها تعمل مدخلة بيانات على الحاسب الآلي.

وردا على سؤال حول كيفية تعاملها مع الحاسب الآلي قالت: \"هذا الأمر لا يشكل أي مشكلة، فقد دربت نفسي على استخدام ذراعي في الكتابة، بل أقوم بذلك بالسرعة المطلوبة، كما أنني أمسك بالهاتف وأقود سيارة عادية، وليست خاصة بالمعاقين، وأتناول طعامي بمفردي، وأقوم بالأمور اليومية العادية دون أن يساعدني أحد، فأنا قادرة على التعامل مع كل الأشياء ولا أنظر لإعاقتي على الإطلاق\".

وتشير نادية إلى أنها تعمل منذ 11 عاما في شرطة دبي.. قائلة: \"أتابع حالتي الصحية على كل الصعد العلاجية في الداخل والخارج، وفي أحد المستشفيات البريطانية أكد لي الأطباء أنه يمكنني زراعة جينات تساعدني في النمو بشكل طبيعي، إلا أن هذا الأمر يحتاج لمبلغ مالي كبير\".

وعن أحلامها تقول نادية: \"أنوي الالتحاق بالجامعة لدراسة الحقوق؛ لأن لدي رغبة قوية في أن أكون محامية، كما أتمنى أن أتمكن من زراعة الجينات المطلوبة حتى أعاود النمو الطبيعي\".
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  606
التعليقات ( 0 )