• ×

قائمة

علاج المعاقين بركوب الخيل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تسهم إدارة الخيالة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية من خلال برنامج علاج ذوي الإعاقة بركوب الخيل الذي كانت وزارة الشؤون الاجتماعية والقيادة العامة لشرطة دبي أطلقتاه في وقت سابق من خلال إبرام مذكرة تفاهم بينهما بهذا الصدد.

ويعتبر علاج المعاقين بواسطة ركوب الخيل من الوسائل المهمة لعلاج بعض حالات ذوي الإعاقات ولقد أظهرت النتائج في عدد من الحالات تحسناً كبيراً، فيما يتم الآن تطبيق المشروع في مركز دبي للمعاقين، تمهيداً لتعميمه على مراكز المعاقين في الدولة.

وأظهرت دراسات عالمية قام بها اختصاصيون في العلاج الطبيعي والوظيفي نجاح استخدام الخيل كوسيلة علاجية، لا سيما أن الخيل تتميز بأنماط حركية أثناء المشي تحاكي أو تشبه إلى حد كبير الأنماط الحركية عند الإنسان المتمتع بقدرات حركية عادية، وتوصف حركة الحصان بأنها ثلاثية الأبعاد، فالحصان يتحرك إلى الأمام والى الخلف وإلى الأعلى، مما يؤدي إلى تحريك مجموعة من عضلات الجسم، وهذه الحركة من شأنها أن تحدث ردود فعل حركية في مجموعة من عضلات الجسم وبشكل خاص في عضلات الحوض والجذع وعضلات أسفل الظهر عند الشخص المعاق.

ويشير باحثون إلى أن حركة الحصان تزود الشخص المعاق بمدخلات حسية متنوعة وذات إيقاع خاص يؤدي إلى تحفيز الاستجابات الحركية عنده، خصوصاً في عضلات الجزء الأسفل من الجسم، ويعزز التناسق الحركي بين مجموعة من العضلات، إضافة إلى عضلات الجذع والتحكم بالرأس وتطوير العضلات الدقيقة في أصابع اليدين، وعضلات الحوض والورك والرجلين، وتخفيض الشد أو التشنج العضلي، وذلك عدا أن ركوب الخيل يمثل متعة من نوع خاص، ويزود الطفل أو الشخص المعاق بخبرات تعليمية وإدراكية لا يمكن توفيرها باتبــاع طرق علاجيــة أخرى.

يذكر أن اتفاقية العلاج بركوب الخيل جاءت لتقديم برنامج مشترك له أسسه العلميــة التي أثبتــت فاعليتها في العديد من الدول المتقدمة، لما تتصف به الخيول من سمات خاصة لا تتوفر في غيرها، حيث يمكن إفــادة الأطفال المصابيــن بالشلـل الدماغي، وذوي الإعاقة العقلية، والتأخر النمائي والاضطرابـــات السلوكيــة من هذا البرنامج، الأمر الذي ينعكس على قدراتهــم ويحقــق الكثير من الأهداف العلاجية، كتطوير قوة العضلات وتحسين وضعية الجسم، وتنمية المهارات الحركية.
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  786
التعليقات ( 0 )