• ×

قائمة

اكتمال ملامح حفل افتتاح دورة العاب الأولمبياد الخاص

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 اكتملت ملامح الفقرة الرئيسية لحفل افتتاح دورة الألعاب الإقليمية السابعة للاولمبياد الخاص والتي تستضيفها العاصمة السورية دمشق في الفترة من 24 سبتمبر وحتى 3 أكتوبر والتي تقام تحت رعاية أسماء الأسد رئيس شرف الاولمبياد الخاص السوري, وتدور الفقرة الرئيسية في جو اسطوري تاريخي, حيث تقدمها فرقة انانا السورية الشهيرة والتي من المتوقع أن تكون واحدة من أهم الافتتاحيات التي شهدتها المنطقة خصوصا أن فرقة انانا للمسرح الراقص سوف تقدم عملا فنيا كبيرا يشارك فيه أكثر من 500 فنان وفنانة.. كما يشارك فيه 100 طفل وطفلة من المعاقين ذهنيا في العرض.
ومنذ اجتماع الدكتورة ديالا الحاج عارف وزير الشؤون الاجتماعية والعمل رئيس الاولمبياد الخاص السوري والمهندس ايمن عبد الوهاب الرئيس الاقليمي للاولمبياد الخاص الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحضور أنور عبد الحي مدير الألعاب وأعضاء الرئاسة الإقليمية والاستعدادات لاستضافة سورية للألعاب تتم على قدم وساق, خصوصا حفل افتتاح الألعاب والذي من المتوقع أن يكون افتتاح أسطورية بعكس الرسالة الإنسانية التي ترتكز عليها حركة الاولمبياد الخاص الدولي.
والعمل الفني الذي تستعد فرقة انانا لتقديمه يحمل مواصفات مختلفة عن كل الأعمال السابقة التي قدمتها الفرقة,ويتضمن معاني كبيرة وعميقة وسامية تروى ضمن حكاية إنسانية سامية.
يقول جهاد مفلح مدير الفرقة صحيح أن فرقة انانا اعتادت تقديم أعمالها الفنية على مسرح لكن لها تجاربها أيضا في الملاعب الرياضية الكبيرة سواء بافتتاح بطولة الأسياد في قطر,أو من خلال عرضها الأخير بمهرجان المحبة في اللاذقية..لكن العرض الآن في ملعب تشرين الذي سيقام عليه حفل افتتاح دورة الألعاب الإقليمية السابعة للاولمبياد الخاص, سيكون مختلفا بمضمونه ومفهومه الجدير بالذكر أن الفقرة الفنية لفرقة انانا لن تقتصر على اللوحات الأرضية ,وإنما سوف تمتزج بعرض فيلمي يظهر على شاشة عملاقة في الملعب تروي حكاية طفل معاق من ذوي الاحتياجات الخاصة وهو بذات الوقت ابن واحد من نجوم الرياضة السورية الذين دافعوا عن قميص المنتخب الوطني لسنوات طويلة وهو (حسين ديب) نجم منتخب سورية وهدافه السابق بكرة القدم.
ومعنى لفظه اسم فرقة إنانا أنه ارتبط باسم الهة الحب والفن ومعابدها , وفرقه انانا هي أولى الفرق السورية في مجال المسرح الراقص .. قدمت منذ تأسيسها في التسعينات عدداً كبيرا من اللوحات الراقصة المقتبسة من التاريخ والحضارة والفلكلور السوري والعربي برؤية درامية معاصرة تمزج بين الواقع والخيال. لقيت هذه الفرقة نج¯احا وشهرة عربية جعلتها من أولى الفرق المشاركة في العديد من المهرجانات الثقافية في سورية خاصة والوطن العربي و العالم عامة.
وقد تأسست هذه الفرقة في عام 1999 ويعتبر مؤسسها جهاد مفلح أح¯د أهم الأس¯ماء السورية في مجال المسرح الراقص. قام جهاد مفلح بتأسيس هذه الفرقة بعد عودته متخرجا من الخارج, وقدمت الفرقة عملها الأول عام .2000 تضم فرقة إنانا 100 راقص وراقصة من جنسيات سورية وعربية وعدد من الجنسيات الأجنبية أي¯ضا.
مرت فرقة انانا السورية بأكثر من مرحلة ه¯امة في تاريخها بدأت ب¯لوحتها الأولى (هواجس الشام) بمشاركة 27 راقصاً وراقصة وعرض في دمشق. استغرق التدريب عليها أكثر من س¯نتين ويعتبر ذلك الوقت والجهد المبذولين خلال تلك الفترة هما العاملين الأساسين الذين جعلا من انطلاقة الفرقة انطلاقة مميزة وذات بصمة. ومن هناك كانت البداية.
وسعى الفنان جهاد مفلح إلى الاعتماد على بوابات دمشق الشهير التي سوف يدخل منها اللاعبون المشاركون في الألعاب إلى وسط ملعب تشرين على اعتبار أن دمشق تعد أقدم مدينة مأهولة على وجه الأرض لم تنقطع عنها الحياة وكانت منذ بداية تاريخها منظمة فشوارعها متعامدة تحيط بها الأسوار والأبواب التي ارتبط وجودها بأمن الناس فقد كانت وسيلة دفاعية قوية لصد المعتدين. ويروي المؤرخون أن دمشق زودت بسبعة أبواب وشبكة من الطرق المرصوفة التي تخرج من هذه الأبواب إلى مختلف الاتجاهات وهذه الأبواب موزعة, وهي باب توما, باب السلامة, باب الفراديس المعروف بباب العمارة, باب كيسان, باب الصغير, باب شرقي, باب الجابية, ومن المعروف ان الكويت تشارك بوفد كبير في هذه الدورة .. ويتطلع اللاعبون الكويتيون لدخول التاريخ عبر بوابات دمشق السبع من خلال تسجيل نتائج وارقام جديدة, فهل ينجحون في ذلك?
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  625
التعليقات ( 0 )