• ×

قائمة

السيب: تكريم أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية المجيدين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 احتفل مساء أمس الأول بجامعة السلطان قابوس بتكريم أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية بمدارس ولاية السيب برعاية رئيس جامعة السلطان قابوس سعادة د.علي بن سعود البيماني.

وتضمن برنامج حفل التكريم الذي ينظمه سنويا مجلس الآباء والأمهات بولاية السيب برئاسة سعادة والي السيب الشيخ محمد بن عبدالله البوسعيدي احتفاء بيوم المعلم على كلمة المجلس ألقاها نائب رئيس مجلس الآباء والأمهات بالولاية أحمد بن موسى الخروصي أشار فيها إلى أن المجلس اعتاد سنويا مشاركة أبنائه وإخوانه من المعلمين والمعلمات في مثل هذه المناسبات تقديرا وتكريما على الجهود التي يبذلها المعلم في خدمة سير العملية التعليمية والنهوض بها نحو الأمام والرقي بأدائها في جميع نواحي الحياة من خلال إقامة وتنظيم العديد من المناشط والزيارات الميدانية ومساندة مدارس الولاية لتوفير المستطاع من المتطلبات الضرورية كون المجلس جزءا لا يتجزأ من هذه المدارس، حيث إن المعلم هو صانع ومربي الأجيال، علاوة على أن الهيئة الإدارية والتدريسية والطلبة بشكل عام هم الأبناء والإخوان، والواجب الديني والاجتماعي والأخلاقي يحتم على المجلس الوقوف جنبا إلى جنب مع هذه الشرائح التربوية التعليمية.

عقب ذلك ألقت المعلمة أصيلة بنت محمد الحارثية من مدرسة نسيبة بنت كعب للتعليم ما بعد الأساسي كلمة المعلمين المكرمين قالت فيها: إن ألوان الطيف سبعة! لكن كونوا واثقين أنكم لن تحتاجوا لعصا الأساطير السحرية لصناعة اللون الثامن، فتلك الألوان البهيجة تعاونت وتكاتفت كل بميزته التي لا يشاركه لون فيها وامتزجت لتوجد لنا لون النور الأبيض، كذلك أنتم تتعاونون وتتكاتفون لتوجدوا لنا نورنا المبدد لظلام الجهل وكما أوجدت تلك الألوان نورا يهدي البصر فأنتم أوجدتم نورا يهدي البصائر وشتان بين من يملك الأولى ومن يملك الأخيرة.

وأضافت: المعلم يستحق كل التقدير والإجلال، وأن الغرض الحقيقي وراء تحقيق أهدافنا السامية هو تحقيق ذواتنا؛ وتحقيق ذواتنا هو مطلب أساسي لشعورنا بالسعادة والأهمية في هذه الحياة، فلنبحث عنها من خلال معرفة قوتنا وما نملكه للتأثير في ملامح الأجيال الآتية، ولنطلق من خلال هذه القوة المحركة لسواعد البناء لخدمة الوطن.

وتضمن برنامج الحفل كذلك قصيديتين شعريتين الأولى ألقاها الطالب سليمان بن محمد المسكري من مدرسة الفضيلة للتعليم الأساسي والثانية ألقاها المعلم محمد بن سعيد الهاشمي من مدرسة موسى بن نصير للتعليم الأساسي عبرا فيها عن دور المعلم وحبه للمهنة والأمانة التي يقع على عاتقها تنشئة الأجيال التنشئة الصحيحة.

كما اشتمل الحفل على تقديم رزحة فن اليولة قدمها طلبة مدرسة كعب بن زيد للتعليم الأساسي، عقب ذلك تم تقديم فقرة حوار مع موهبة مواطن كفيف البصر وهو الموهوب أحمد بن جميل الحراصي من ولاية بركاء تم خلالها استعراض أوجه التميز والموهبة التي يمتلكها رغم فقدان بصره إلا أنه يتمتع بحس البصيرة والحكمة في تسيير أعمال حياته اليومية وأن لديه شغفا كبيرا في متابعة الأخبار الرياضية ويعشق مباريات كرة القدم وحبه للميكرفون والتعليق الرياضي وكذلك التحليل الفني بالإضافة إلى أنه شاعر ومبدع في كتابة القصيد، ولديه شغف في استخدام الحاسب الآلي والإنترنت، وأشار الحراصي إلى أنه فقد بصره منذ صغره وأنه يتمنى ألا يرجع بصره لكي لا تجرفه الأبصار إلى فعل المنكرات والعياذ بالله على حد قوله، أدار الحوار المعلم يوسف الدغيشي من مدرسة كعب بن زيد للتعليم الأساسي.

وفي ختام الحفل قام راعي المناسبة بمعية سعادة الشيخ محمد بن عبدالله البوسعيدي والي السيب رئيس المجلس بتكريم أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية حيث بلغ عدد المعلمين والمعلمات الذين تم تكريمهم (100 معلم ومعلمة) بمختلف مدارس ولاية السيب بواقع معلمين اثنين من كل مدرسة، كما تم تكريم مديري ومديرات المدارس ومساعديهم الذين تميزوا وأبدعوا خلال العام الدراسي الجاري 2009/2010، وكان لهم دور في بارز في تفعيل أهداف مجلس الآباء والأمهات بالولاية، بالإضافة إلى بعض الإداريين والفنيين بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط ومكتب الإشراف التربوي بالسيب، وشمل التكريم أيضا الشركات الراعية والجهات الإعلامية التي كانت لها دور بارز في تفعيل الرسالة الإعلامية الصادقة.

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  449
التعليقات ( 0 )