• ×

قائمة

راشد المرزوقي الناطق الرسمي للمعاقين‏

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 ‏يخوض المواطن راشد سعيد المرزوقي، «معركة تحدٍ» مع عجزه الحركي، إذ لم يَحُل شلله الدماغي الذي رافقه منذ الطفولة، دون تحقيق أحلامه، فصار في غضون شهرين ناطقاً رسمياً باسم هيئة تنمية المجتمع عن فئة ذوي الإعاقات، وكان سفيراً لهذه الفئة في مؤتمر صحة أطفال العرب ،2006 ومدافعاً عـن حقوقهم، وصوتاً متحمساً لدمجهم في المجتمع.

تميّز راشد، الذي يعاني شللاً دماغياً بقدرات استثنائية في التخاطب والتواصل مع الجمهور، على الرغم من صعوبات النطق لديه، فشخصيته مكّنته من «تجاوز إعاقته وحوّلت نظرات الشفقة إلى أفكار إيجابية ومحفّزات للتطوير»، وفقاً له.

بدأت «رحلة التحدي» لدى راشد بعد تخرجه في مركز دبي لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، وخوضه مجال التدريب في مؤسسات خاصة في دبي، إذ تعدى طموحه القيام بأعمال مكتبية بسيطة، فترشّح لتمثيل ذوي الإعاقات في مؤتمر صحة أطفال العرب ،2006 وهي التجربة التي يصفها بأنها كانت مبعث سعادته واعتزازه بنفسه، وقال: «لقيت في تلك التجربة تشجيعاً وتحفيزاً من المشاركين لأصبح أول سفير لذوي الإعاقات».

ويوضح راشد أنه «نذر نفسه ليكون صوتاً لذوي الإعاقات ومدافعاً عن حقوقهم، عبر المؤتمرات والندوات التي يشارك فيها». ويتابع «عكازي ما هو إلا وسيلة لتحقيق غاية، قد أكون معاقاً إلا أني سويّ التفكير، وإرادتي في تحقيق الذات تفوق حدود الأسوياء، ومواجهتي اليومية للمجتمع، سواء في العمل أو الشارع، تحفّزني على العطاء والمثابرة على العمل لإنقاذ كثيرين من حبيسي الإعاقة».

يعمل راشد حالياً مساعداً إدارياً في قطاع الرعاية الاجتماعية لخدمة ذوي الإعاقة في هيئة تنمية المجتمع، ويتواصل يومياً مع ذوي الإعاقات والمؤسسات الحكومية والخاصة لتمكين هذه الفئة وإعادة دمجها وتوظيفها، بما يتناسب مع قدراتها وكفاءتها.

ويؤكد أن «ذوي الإعاقات في حاجة إلى فرصـة ليبدعوا ويتميّزوا في جميـع المجالات، وفرصتهم تأتي بالاندماج الحقيقي في المجتمع، وهذا ما تنفذه الهيئة ضمن مشروع تمكين ذوي الإعاقات في المجتمع»، داعياً إلى أهمية تعزيـز الطموح والثقـة بالمعاق، وفتح المجال لاكتساب الخبرات والتواصل وتحقيق الذات.

احتوت هيئة تنمية المجتمع المرزوقي، واعتبرته جزءاً من مشروع متكامل لتوظيف وتمكين ذوي الإعاقات في المجتمع، واستثمرت إمكاناته وطاقته الإيجابية في تمكين وتوظيف واستقطاب أكبر عدد من ذوي الإعاقات، وفق مديرة إدارة خدمات الإعاقة في الهيئة، الدكتورة إيمان جاد، التي أضافت أن «راشد يمتلك قدرات فذّة في التواصل والتخاطب مع الجمهور، لذلك اختارته الهيئة ليكون المتحدث الرسمي عن فئة ذوي الإعاقات، ولوحظت إمكاناته في أداء الوظائف المكتبية وقدراته على التعامل مع البرامج الإلكترونية في الكمبيوتر، فأُخضع لبرنامج تدريبي مكثّف لنظام إدخال بيانات الحالات، وهو أحد الأنظمة المعقّدة، إضافة إلى طلاقته في اللغة الإنجليزية وإجادته أسلوب الإلقاء».

وأكدت جاد أن «كثيراً من ذوي الإعاقات قادرون على العطاء، وهم الأقل شكوى وتذمراً، وبينهم من هـو الأفضل للتعلم والأكثر إنتاجية، لذلك فإن توظيفهم يعد مكسباً للمؤسسة، وذلك ما أثبته راشد في فترة عمله مع الهيئة».
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1166
التعليقات ( 0 )