• ×

قائمة

الشيخة جميلة القاسمي تؤكد أهمية تمكين المرأة الصماء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
أشادت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي نائب رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، باختيار الاتحاد العربي للهيئات العاملة مع الصم شعار تمكين المرأة الصماء، في ضوء اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، عنواناً للاحتفال بأسبوع الأصم الخامس والثلاثين، الذي تبدأ فعالياته اليوم .



كما أشادت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي بمصادقة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص المعاقين، التي تضمن حقوق النساء والفتيات المعاقات بمن فيهن الصم، ودعت إلى إشراكهن في اتخاذ القرارات ومراقبة ورصد حسن تنفيذ الاتفاقية والقوانين ذات العلاقة، ودعت إلى تثقيف المجتمع عامة والأسر على وجه الخصوص بحقوق المرأة المعاقة والفتاة الصماء، وتعميم النماذج الناجحة للنساء المعاقات والفتيات الصم التي تثبت جدارتهن وقدرتهن على ممارسة هذه الحقوق بحس عال من المسؤولية يخدم في المحصلة عملية تنمية المجتمع ورقيه .



جاء ذلك في كلمة لها بهذه المناسبة أكدت فيها أهمية مثل هذه الاتفاقيات وما تعنيه بالنسبة للأشخاص المعاقين عامة والمرآة المعاقة والصماء على وجه الخصوص وما كفلته من حقوق ومساواة تضمن لها ممارسة حقوق الإنسان كافة وتحميها من الاستغلال والعنف والاعتداء وإساءة المعاملة، وتحترم حقها في الحياة العائلية والزواج، والتمتع بأعلى مستويات الصحة دون تمييز .



وتضمن كذلك حقها في العمل وحرية الرأي والتعبير والتعليم، والمشاركة في الحياة الثقافية والترويحية بالإضافة إلى الاعتراف بلغة الإشارة للصم واحترام ثقافتهم، وحقهم في الحصول على الترجمة الاشارية واستخدام ثنائية اللغة في تعليمهم .



وقالت مريم الرومى، إن دستور الإمارات أكد المساواة والعدالة الاجتماعية، وتكافؤ الفرص لجميع المواطنين دون تمييز بين الرجل والمرأة، ونص على توفير التعليم والعمل والرعاية الصحية للجميع، وعلى حماية القصّر والعاجزين .



وشكّل توقيع ومصادقة دولة الإمارات على اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة انتصاراً للمعاقين بشكل عام وللمرآة المعاقة خاصة، كونها أكدت تعزيز حقوق الفتيات والنساء ذوات الإعاقة، وتلبية حاجاتهن .



وفي إطار الاحتفال بجائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة التي انعقدت في دورتها الثانية للعام 2009/2010 في قاعة الجوهرة بمدينة جميرا، كرمت مريم الرومي الفائزين من مختلف مراكز التربية الخاصة في الإمارات ودول الخليج والدول العربية .



حيث تم خلال الحفل تكريم العاملين مع ذوي الإعاقة في مختلف التخصصات الإدارية والفنية ذات العلاقة بخدمات التربية الخاصة، وتميزت مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في فئة مشرف التربية الخاصة، التي حازت عليها منى باغ مديرة مركز الشارقة للتوحد، وفئة أخصائي العلاج الطبيعي للموظف محمد فوزي يوسف مسؤول قسم العلاج الطبيعي، وفئة أخصائي التربية الخاصة المتميز التي تسلمها صلاح عبد الرحيم عودة معلم التربية الخاصة في مدرسة الأمل للصم .
بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  486
التعليقات ( 0 )