• ×

قائمة

الاختلافات في الأنماط السمعية المفضلة التي اكتشفت لدى الأطفال الصغار المصابين بالتوحد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لقدر أصدرت الدكتورة ريدا بول (أخصائية لغة وتخاطب) تقريرا عن نتائج بحث التفضيلات السمعية لدى الأطفال الصغار المصابين بالتوحد في المؤتمر الدولي لجمعية علم النفس الأمريكية في هونولولو هاواي في شهر يوليه عام 2004م، والدراسة التي أتمتها مع فريق العمل المؤلف من كل من: كاسيا شوارسكا، كارول فولر، آمي كلين، دومنيك سيشاتي، وفريد فولكمار، وبتمويل من المعاهد الوطنية للصحة والتحالف الوطني لبحوث التوحد، كشف عن اختلافات في طريقة الاستجابة للاستثارة الشبه كلامية (speech-like stimuli) لدى الأطفال الصغار المصابين بالتوحد عند مقارنتهم بمجموعة من الأطفال المماثلين في العمر.

لقد كان نموذج التفاتة الرأس المفضلة (preferential head turn paradigm) والمدة الزمنية التي يستغرقها الطفل لتحديد مصدر الصوت إلى اليمين أو اليسار من وضعية الاعتدال هو معيار التجربة المستخدمة لاختبار انتباه الطفل للمستثيرات السمعية التي عملت لتحاكي عدة أنماط لغوية.

وتقترح نتيجة هذه الدراسة أن الأطفال الصغار المصابين بالتوحد يستغرقون وقت أقل من نظرائهم في العمر في الانتباه للمستثيرات الشبه كلامية وبالإضافة إلى ذلك فإنهم يبدون تفضيلا أقل للكلام الطبيعي الموجه للأطفال بالمقارنة مع الأصوات الغير مشابهة للكلام والتي لها نفس الخصائص السمعية. وأخيرا وجد بأن الأطفال المصابين بالتوحد يبدون بعض التفضيل للكلام العادي الذي يوجد فيه توقيت مناسب للوقفات على الكلام ذو الوقفات غير المناسبة التي تمت بشكل اليكتروني. على أية حال لقد استغرقوا وقتا أقل للاستماع إلى أي من هذين النوعين من الكلام من نظائرهم النموذجيين.

و تقترح الدراسة بأن الأطفال المصابين بالتوحد أقل تركيزا من الأطفال الطبيعيين في الاهتمام السمعي للكلام الموجه إلى الطفل.

إن الصعوبة في تحويل الانتباه (tune in) إلى الكلام الموجه إلى الطفل ممكن أن يؤثر بشكل سلبي على التطور اللغوي في هذه المرحلة الهامة من عملية اكتساب اللغة. وبالإضافة إلى ذلك فإن اهتمامهم المحدود للعلامات الهامة كالوقفات القواعدية (بالرغم من حساسيتهم لملائمة هذه الوقفات في الجمل) يمكن أن تساعدنا في تفسير سبب تعرض الأطفال ذوي التوحد لتأخر اللغة عندهم نظرا لأن تحويل الانتباه إلى الحصيلة اللغوية المناسبة هو جزء من تطور اللغة.

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  816
التعليقات ( 0 )