• ×

قائمة

لاستثارة الذاتية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لاستثارة الذاتية
Masturbation

ما هي الاستثارة الذاتية ؟
سلوك الاستثارة الذاتية هو سلوك متعمد يحدث كنتيجة لإعطاء شعور بالمتعة أو الاستثارة الجنسية ، العديد من الآباء يفاجئون بقيام أطفالهم بهذا السلوك ، ويرفضوا هذه الفكرة ، ولكن هذا يحدث كنتيجة طبيعية للنمو الطبيعي للطفل كتعلم اللغة واللعب ............الخ .

هل سلوك الاستثارة الذاتية سلوك شائع ؟
نعم انه سلوك شائع عند الأطفال ، فاغلب الأطفال الذكور والإناث يلعبون بأعضائهم التناسلية بشكل منتظم بعمر 5-6 سنوات ، وفي عمر 15 سنة فإن النسبة بين الذكور عالية للذين يمارسون الاستثارة الذاتية مقابل نسبة الربع تقريبا عند الإناث ، التقديرات تشير إلى أن معدل حدوث سلوك الاستثارة الذاتية من 95-99 % لدى الرجال ، مقابل 40-60% لدى النساء .

كيف يتعلم الطفل سلوك الاستثارة الذاتية ؟
ما من احد يعلم الطفل استكشاف أعضائه التناسلية ، إنها تعطي شعورا بالراحة والسعادة بمجرد اكتشافها وبالتالي يقوم الطفل بتكرار السلوك وهناك دراسات أظهرت أن الجنين الذكر قبل الولادة قد يقوم بهذا السلوك .
غالبا وعلى أية حال فإن الأولاد يكتشفون العضو الذكري بالصدفة عندما يتم تغيير الحفاظه بعمر الست أو السبع شهور حيث يكون الطفل فضوليا في هذه المرحلة من العمر ، بعض الأطفال الذكور يفاجئون عند رؤية الإناث بدون عضو ذكري ، ولكن لا احد يجزم بأسلوب تفكيرهم في هذه المرحلة ، أيضا الإناث لا يكتشفون العضو التناسلي إلا عند عمر 11 شهر أو سنة وعندما يأخذون بادخال بعض الأشياء كالألعاب كوسيلة لاكتشاف العضو .
اللعب بالعضو التناسلي في كلا الجنسيين يكون من خلال فرك العضو باليدين أو بآي شئ أخر كالوسادة مثلا ، ويزداد السلوك عند الطفل في حالات الملل أو الضجر أو الضغط أو فترات النوم ، وعلينا أن نتذكر أن هذا السلوك لا يكون مصحوبا بنشاط جنسي كما عند البالغين وإنما هو تعبير عن الراحة الذاتية .

متى على أن انتبه لهذا السلوك عندما يقوم به الطفل ؟
عادة ما يكون سلوك الاستثارة الذاتية تطور نمائي طبيعي للطفل وهناك بعض الحالات عندما يكون التركيز من قبل الطفل كبيرا على هذا السلوك في هذه الحالة يجب مناقشة هذا السلوك مع طبيب الأطفال :

إذا بدا على الطفل استيعاب مبكر على فهم العلاقة الجنسية أي وجود طرفين للعلاقة .
إذا أصبح هذا السلوك يتعارض والأنشطة الطبيعية التي يقوم بها الطفل يوميا ، أو أن الطفل لا يستطيع صرف انتباهه بسهولة عن هذا السلوك .
إذا أبدى الطفل أي اتصال مع طفل أخر .
إذا اشترك الطفل مع طفل أخر في هذا السلوك .
إذا كان القيام بالسلوك مؤذيا للطفل .
إذا زاد السلوك كثيرا عن المستوى الطبيعي .
إذا كان هناك للمس للأعضاء بالفم بين طفل وأخر .
إذا شعرت أن طفلك حزين أو غير سعيد .
إذا بدا على الطفل حك أو خدوش في هذه المنطقة ( ربما يكون الطفل مصاب بالديدان الخيطية أو التهاب بالمثانة .
إذا واصل الطفل الاستثارة الذاتية أمام الآخرين
تشك بان طفلك تعلم الاستثارة الذاتية من قبل شخص أخر
الطفل يحاول استمناء الآخرين


ماذا تفعل إذا قام الطفل بالسلوك في مكان عام ؟
لا يفهم الأطفال العواقب الاجتماعية لممارسة العادة السرية علانية لأنهم لا يربطون هذا السلوك بالعادات والسلوكيات الخاصة بالبالغين ، فبالنسبة لهم فهذا السلوك لا يختلف عن اللعب بأذانهم أو بأنوفهم علانية ، يجب ألا تعير هذا السلوك الاهتمام ، الأطفال يستمتعون بالاهتمام من أي نوع سواء أكان ايجابيا أو سلبيا ، ومن خلال إعطائك للأمر أهمية كبيرة فأنت تعزز السلوك عند الطفل وتزيد من معدل حدوثه .

لا يجب معاقبة الطفل أو لومه عند ممارسة العادة السرية لان لهذا علاقة بثقتهم بأنفسهم وراحتهم بالنسبة لموضوع العلاقة الجنسية عندما يكبرون ، هناك العديد من الطرقة الايجابية الممكن إتباعها من قبل الأهل بحيث تحد من هذا السلوك في الأماكن العامة :

ضع حدود
اشرح للطفل انه سلوك خاص ، يشبه كثيرا الذهاب إلى الحمام ، وانه يحب ألا يحدث إلا في غرفة النوم أو الحمام .

الإلهاء
حاول لفت انتباه الطفل إلى نشاط أخر يستخدم فيه يديه .

أرسل الأطفال إلى غرفتهم ليقوموا بممارسة السلوك إذا لم تستطع إلهاءهم .
تجاهل السلوك في وقت النوم أو وقت القيلولة وشجع المسئولين عنه في الحضانة أن يفعلوا المثل .
قم بزيادة عدد مرات احتضان الطفل ومداعبته .
أعط الطفل شئ يلهيه في الأماكن العامة ( لعبة دب صغير ، دمية ، بطانية ) طالما يقوم بالسلوك لإراحة نفسه عند شعوره بعدم الطمأنينة .
للأطفال ذوي القدرات المحدودة وصعوبات التعلم الذين لا يستطيعون فهمك الأمور كالأطفال الطبيعيين قد يكون من المفيد أن تعززهم مثلا عندما لا يمارسون السلوك غير المرغوب فيه بإعطائهم معززات مرغوبة بالنسبة لهم .
مإذا عن خطورة ممارسة الاستثارة الذاتية ؟
عبر التاريخ ، كان عناك العديد من الأساطير عن العادة السرية ، وكل هذه الأساطير خاطئة وليس هناك قاعدة طبية لأي منهم ، وفيما يلي الحقائق بخصوص هذا السلوك :

لا تسبب العمى
لا تسبب الطرش
لا تسبب بنمو الشعر على راحة اليدين
لا تسبب التأتأة
لايمكن أن تموت بسببه
هي لا تعني أن طفلك سيكون شاذا عندما يبلغ أو لديه هوس جنسي .
لن يقوده السلوك إلى الجنون
هو صحي تماما طالما لا يتدخل في العلاقات مع الأصدقاء أو العائلة أو عمل نشاطات أخرى .

الذي يجب ألا يعمل

لاتحأول أن تزيل السلوك بالكامل هذا سيؤدي إلى مشاكل أكثر
لا تعاقب جسديا أولاتصرخ
لا تستعمل أي قيود لأيديهم
لا تصف الطفل بالوساخة أو الشر أو السيئ

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1763
التعليقات ( 0 )