• ×

قائمة

تحليل السلوك التطبيقي Applied Behavioral Analysis(ABA)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
علم يحاول ان يثبت عمليا ان التغير في السلوك ناتج عن الاجراءات التي استخدمت لمساعدة الفرد على تطوير مهاراته وقيمه الاجتماعية وقد بنيت على هذا العلم عدة برامج للتدخل مع لاطفال التوحديين . ان اسلوب ABA يعتمد على كمية التعليم المباشر والتعزيز الكبير والمكثف

تحليل السلوك التطبيقي Applied Behavioral Analysis(ABA)
علم يحاول ان يثبت عمليا ان التغير في السلوك ناتج عن الاجراءات التي استخدمت لمساعدة الفرد على تطوير مهاراته وقيمه الاجتماعية وقد بنيت على هذا العلم عدة برامج للتدخل مع لاطفال التوحديين . ان اسلوب ABA يعتمد على كمية التعليم المباشر والتعزيز الكبير والمكثف .
ان تحليل السلوك الطبيقي هو المظلة الاوسع لكل برامج تعديل السلوك ,ان هناك كم هائل من البيانات والدراسات التي تبين فعالية تحليل السلوك التطبيقي في علاج بعض السلوكات مثل مهارات العناية بالذات وتقليل سلوكات مثل ايذاء الذات واللعب مع الاقران والتكيف المدرسي والتطور اللغوي و غيرها .
المفاهيم الاساسية في تحليل السلوك التطبيقي( ABC )
نتحدث هنا عن مفاهيم اساسية ثلاثة هي :
A ـ المثيرات القبلية (الموجهات) Antecedent متطلبات او مثيرات تدفع الطفل للقيام بالفعل (السلوك).
B ـ السلوك Behavior: وهي الاستجابات (أي فعل يقوم به الطفل) .
C ـ النتائج Consequences التعزيز او العقاب. حتى لو كان بسيطا او رد الفعل السلبي

لقد قادت ابحاث تحليل السلوك التطبيقي الى ايجاد العديد من اجراءات تقليل السلوك غير المرغوب فيه ومعظم البرامج تعتمد على تقليل السلوك غير المرغوب من خلال تعديل الظروف التي تسبق السلوك تجاهل السلوك غير المرغوب تعزيز غياب السلوك او حدوث السلوك البديل.
وظيفة السلوك المضطرب
يحدث السلوك المضطرب بسبب النتائج المبنية على هذه المثيرات , ومن هنا فهو يحقق وظيفة او هدف للفرد وهو غالبا الحصول على التعزيز, او تجنب العقاب. والسلوك المضطرب سلوك متعلم بنفس الطريقة التي يحدث فيها السلوك السوي , وبالتالي فهو يخضع لنفس القوانين: أي ان السلوك الذي يعزز يزيد احتمال تكراره مستقبلا والسلوك الذي يعاقب يقل احتمال تكراره مستقبلا بغض النظر كونه سوي او مضطرب.
ان هذا الاسلوب يهدف الى تقليل فشل الطفل الى ابعد مدى ممكن كما يهدف الى زيادة نجاح الطفل الى ابعد مدى ممكن وذلك من خلال زيادة قدرة الطفل على فهم ما يريده المعالج , وما هو مطلوب منه. وهذا يكون بعدة اشكال وقد نستخدم هنا التلقين الجسمي من خلال مسك اليد للوصول الى شيء معين .
ثم تحليل المهارات المطلوبة الى مهارات اصغر ( تحليل المهمة ) وتقديم التعزيز (كمية كبيرة منه) عند القيام باي مستوى من هذه المهارات الجزئية ,ويجب ان يقدم العلاج بخطة تتضمن خطوات صغيرة فعلى سبيل المثال نبدا بتدريب الطفل على الجلوس على الكرسي حيث نقوم بإجلاس الطفل بالشكل الصحيح, ونقوم مباشرة بتعزيز الطفل و بكميات كبيرة .
ان استخدام التحليل التطبيقي للسلوك يساعد بشكل كبير في تحديد حاجات الطفل ويتضمن مشاركة الاسرة و تقديم تدخل مبكر و تكون نسبة المعلم الى الطالب قليلة . اننا في هذا البرنامج نعتمد على التجاهل المخطط له مع السلوك غير المرغوب فيه ,عزز الجيد و تجاهل البقية (praise the best, ignore the rest).

وحتى يكون التعزيز فاعلا يجب ان يتم اختيار المعزز بطريقة صحيحة ومراعاة اسس العوامل التي تجعله فعالا
ويجب مراقبة تحسن الطالب من خلال مراقبة البيانات التي يتم تسجيلها . ان اتقان مهارة ما ( باتفاق 80% بين مدربين على الاقل ) يجب ان يتبعه تدريب على تعميمها حتى لا يحدث تراجع او انتكاس .
ويتم تعديل اسلوب التدريس اذ لاحظنا من البيانات ان هناك حاجة الى ذلك اما البديل التربوي فيتم تحديده بناء على الحاجة و العمر و من خلال برنامج ABA حيث ان البدائل التربوية تمتد من الدمج الى التربية الخاصة او الخدمات المنزلية
وبالنسبة لجميع الاطفال فانه يفضل التعليم في المدرسة في بداية البرنامج لان اعتماد البرنامج في بدايته على الاسرة بشكل كامل صعب جدا , وفيما بعد يكون الجزء الاكبر من التدريب عادة في البيت ( البيئة الطبيعية للطفل ) ثم ينتقل تدريجيا الى البيئة التعليمية والمجتمع ليتعلم مهارات التواصل و بالمقابل فانه
وهذه البرامج تعتبر التدريب في البيئة المدرسية فعالة للطلاب اذا تم تطبيقه بدقة . وبغض النظر عن الاسلوب الذي يتم اختياره فانه يجب ان يكون هناك مشاركة للوالدين وتطبيق في البيت.
ان البرنامج المبني على استراتيجية ABA منظم بشكل كبير ولا يوجد فيه فترات راحة و لذلك فانه يجب ان يحتوي على انشطة للاستمتاع تتناسب مع عمر الطفل .
مبادئ تحليل السلوك التطبيقي
لقد تم تطوير تحليل السلوك التطبيقي ليكون ذو قيمة في معالجة الاضطرابات السلوكية , حيث يعتمد على التدريب اليومي الطويل والمكثف وقد بينت العديد من الدراسات اهمية التدريس الطويل منها دراسة Schwartz2004), ( Sandall , McBride, Boulwar والتي اعتمد اسلوب معلم/ لطفل ويسمى هنا التدخل السلوكي المبكر المكثف intensive early behavioral intervention (IEBI),
فهو يتطلب تكثيف انتباه عدد من المتخصصين بالاضافة الى الاباء و افراد الاسرة و كل من له علاقة

مبادئ ومفاتيح المعالجة السلوكية المكثفة
1 تعريف اجرائي للسلوك الملاحظ( المستهدف)
2 تعريف للمثيرات القبلية و النتائج المتوقعة و التي توضح العلاقة بين السلوك المستهدف و المعالجة التي تمت
3 تحليل المهمة الى مهمات فرعية صغيرة
4 نظام قياس لاستمرار و تعميم السلوك المستهدف
وهدف هذا الاجراء هو التاكيد على فعالية العلاج
مراجعة عامة على منهاج ABA
بداية المنهاج
· مهارات الانتباه :الجلوس بشكل مستقل , التواصل البصري
· مهارات التقليد: للحركات الدقيقة و الكبيرة و الشفوية
· مهارات اللغة التعبيرية :تقليد الصوت تعبير نعم لا اجابات بسيطة للاسئلة
· المهارات ما قبل اكاديمية : المقابلة و اكمال الانشطة بشكل مستقل, الاستمرارية تحديد الاشكال الالوان الحروف
· مهارات العناية بالذات : مثل خلع الملابس باستقلال الاكل المستقل مهارات الحمام
المرحلة المتوسطة من البرنامج
· مهارات الانتباه : تاكيد التواصل البصري الاستجابة لمناداة الاسم
· مهاراة التقليد : تقليد التتابع ,نسخ الصور البسيطة ربط الحركة بالصوت
· مهارات اللغة الاستقبالية : تتبع اوامر من مرحلتين معرفة الخواص التصنيف التعرف على الظروف العواطف الجنس يستطيع ان يسال لماذا , متابعة الصور
· اللغة التعبيرية يكون عبارات من كلمتين او ثلاثة يطلب حاجاته ورغباته يسمي بناء على الاداء يتبادل المعلومات مع الاخرين يسال لماذا .
· المهارات ما قبل اكاديمية : المقابلة و التصنيف يعطي عدد محدد من العناصر يتعرف على الحروف الاستهلالية الكبيرة و الصغيرة يستخدم مفهوم اكثر و اقل يعد ورقة بسيطة بنسخ الحروف و الارقام يكتب الاسماء يستخدم المقص يلون داخل الاطار
· مهارات العناية بالذات : يرتدي الملابس باستقلالية يرتدي الحذاء و المعطف استخدام الحمام
المرحلة المتقدمة من البرنامج :
· مهارات الانتباه : استمرار التواصل البصري اثناء النقاش و الانشطة الجماعية
· مهاراة التقليد : متابعة الاوامر المعقدة و اللعب مع الاقران و الاستجابة اللفظية للاقران
· مهارات اللغة الاستقبالية : تتبع اوامر من ثلاث خطوات التعرف على اشبه والاختلاف والتعرف على الملكية الشخصية
· التعبيرية : يعبر باستخدام انا لا اعرف يقول قصة سمعها يستدعي الاحداث الماضية يطلب ايضاح .ويعرف الضمائر و الافعال و يوكد على المعرفة
· اللغة المختصر : يتنبا بالنتائج ياخذ موقف خاص يقدم توضيح لموقفه
· المهارات الاكاديمية :يكمل النماذج يقرا الاسماء و يسمي الحروف و الاصوات يحدد معنى الكلمة و يقدم تحليل بسيط يرتب الارقام و يتعرف على الكلمات ذات الوزن و القافية و النغم يكتب كلمات بسيطة من الذاكرة يضيف منزلة الى الارقام
· المهارات الاجتماعية : يتابع التوجيهات من زملائه يجيب اسئلة زملائه
· يستجيب لمبادرات اللعب مع زملائه يعرض و يتقبل مساعدة الزملاء
· الاستعداد المدرسي : ينتظر الدور يوضح الاستجابات يتبع مجموعة من التعليمات يستجيب عندما ينادى باسمه يرفع يده للمشاركة يستمع و يقول قصة
· مهارة العناية بالذات : ينظف الاسنان يغلق الملابس
ويتم في هذا البرنامج استخدام اساليب تعزيز السلوك المتعدد و المتنوعة نذكر منها على سبيل المثال :
التعزيز الايجابي Positive Reinforcement
قدم لوفاس وسايمون 1969 ادلة على ان التعزيز الايجابي زيادة الانتباه اثناء رعاية الذات عند الاطفال مما يقلل سلوك ايذاء الذات self-injurious behavior (SIB),
ان سلوكات مثل ايذا الذات و العدوان ومنه العدوان على الممتلكات تفسر من قبل المتعاملين معها على انها ردود افعال مختلفة .ولهذا فان التوبيخ او أي محاولة لتقليل او ايقاف السلوك غالبا لا تكون فعالة على اعتبار ان السلوك ذاته مؤقت و ليس دائما. لكن الحقيقة ان هذه السلوكات تزداد بسبب التعزيز الاجتماعي
التعزيز السلبي Negative Reinforcement
ان بعض المشكلات تنتج عن عدم الستمرار في النشاط فعلى سبيل المثال فان بعض الافراد لا يطلب منهم اكمال المهمات الاكاديمية , ولا حتى حضور الدرس بسبب سلوكهم الخطير , واحيانا يتم اقصاءهم باستخدام اسلوب الاقصاء time out, عن المشاهدة وهي هنا نوع من التعزيز الاجتماعي السلبي social-negative reinforcement
التعزيز التفاضلي
وهو عدة اشكال هي تعزيز السلوك البديل و تعزيز السلوك النقيض و تعزيز انخفاض السلوك غير المرغوب
مهنجية التحليل الوظيفي FUNCTIONAL ANALYSIS METHODOLOGY
ان الهدف من التحليل الوظيفي للسلوك ,( الذي يسمى احيانا التقويم السلوكي الوظيفي) هو معرفة ما هي السلوكات التي تحتاج الى تعديل سلوك طارئ عند الفرد وهو مرتبط بالبيانات التي تجمع كما او نوعا من خلال الملاحظة في البيئة الطبيعية بطريقة مباشرة .
اما اذا اردنا جمع معلومات بطريقة غير مباشرة فاننا نستخدم عدد من الادوات التي طورت لهذه الغاية مثل منها مقياس تقييم الدافعية MAS (Motivation Assessment Scale) وهو مقياس واساع الشهرة و يتضمن 16 فقرة والتي تحدد الظروف التي تسبب حدوث او عدم حدوث السلوك ويتم اجابتها من خلال مقياس متدرج من( صفر) ويعني( عدم حدوث السلوك )الى (ستة) ويعني( الحدوث بشمل مستمر ), وبناءا عليها نحدد ما يمكن ان نقوم به اتجاه السلوك تعزيز ايجابي من خلال الانتباه او اعطائه بعض الاشياء او استخدام التعزيز السلبي .ومن ميزات هذه الطريقة انها تعطي نتائج ايجابية في وقت قصير ببساطة و فعالية .
التحليل الوصفي ( ألارتباطي ) Descr iptive (Correlationl) Analysis
ويعتمد على الملاحظة المباشرة للسلوك في البيئة الطبيعية و اشهر نموذج لوصف السلوك هو ما يعرف بنموذج A-B-C (Aantecedent, Bbehavior, Cconsequence) وهنا يتم تسجل البيانات اثناء حدوث المشكلة والبيانات هنا هي :
ظروف حدوث المشكلة الوقت والسلوك والاحداث التي تسبق او تتبع السلوك مباشرة واسلوب الملاحظة المستخدم هو اسلوب الفترات الزمنية حيث يتم تسجيل حدوث او عدم حدوث السلوك المستهدف خلال فترة زمنية معينة ( 10 ثواني مثلا ) اذا كان معدل حدوث السلوك مرتفعا
لان الاحصاء الوصفي يعتمد على الملاحظة المباشرة فانه اكثر الاساليب المستخدمة في التقييم
ان تحليل السلوك الوظيفي يحدد مصادر التعزيز التي تحافظ على السلوك المطلوب و تتحدد خصائص البيئة التي تساعد على تقليل المشكلة السلوكية
التدخل السلوكي المكثف
ويتم استخدام التعليم المنظم و الاعادة لتعليم التقليد و المهارات الاولية و اللعب و في المراحل كما يتم التدريب قي خطوات صغيرة متزايدة و باسلوب فردي و المنهاج يعتمد على نقاط القوة و الضعف لكل طفل و يهدف البرنامج الى مساعدة الطفل على تعلم مهارات جديدة و بالسرعة الكافية لكي يتطور بالمقارنة مع تطور اقرانه
التعليم الايجابي
يتم مكافاة الطفل على الجهود الايجابية والاستجابات الصحيحة والسلوك المناسب والمكافاة تشمل على الطعام المحبب والالعاب والانشطة المرغوبة ان التعليم الفردي والادوات المعدة له تهدف لى جعل التعليم ممتعا لزيادة دافعية الطفل و تركيزه
وقد بين ديفد ثاتشر انه و خلال البحوث لمدة 30 سنة قد اظهرت الدراسات فعالية اسلوب ABA في تقليل السلوكات غير المناسبة و زيادة القدرة على التواصل والتعلم والسلوك الاجتماعي المناسب
لقد تم استخدام التشكيل وهو احدى استراتيجيات العلاج السلوكي في تكوين السلوكات المرغوبة وغير المتوفرة عند الاطفال التوحديين
ان كل طفل بامكانه التعلم ذا وجد الصبر من القائمين على تعليمه كما انهم يجب ان يكونوا على درجة من الابداع في معرفة المعززات اللازمة للطفل.
في احدى المرات تعب المدربون في معرفة المعزز لاحد الاطفال المصابون بالتوحد فهو لا يريد الطعام ولا يريد لعبة ولايريد المعانقة او أي شيء وبالصدفة اكتشف المعالجون ان المعزز لهذا الطفل ان يسمح له بصب الماء من كاس لاخر .

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  8248
التعليقات ( 0 )