• ×

قائمة

فتاة \" معجزة\" ، عمياء صماء خرساء تتواصل مع المحيط وتؤلف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نقلت مجلة القوات المسلحة السورية هذه المقابله مباشره مع هذه الشخصية الرائعه وذلك عام 1960 م

وكان عنوان اللقاء

هيلين كيلر .. اسطورة القرن العشرين .. العمياء .. الصماء .. الخرساء . التي عاشت في دنيا الظلام ذات الأفق البارد ..



ورغم ذلك استطاعت أن تتكلم .. وتسمع .. وترى .. وتؤلف !! .. هيلين كيلر معجزة من معجزات الدنيا .. قال عنها الكاتب الكبير مارك تومين (( أن أعظم شخصيتين في القرن التاسع عشر هما نابليون .. وهيلين كيلر .. )) .. هذه الأسطورة تتحدث الى القوات المسلحة .. تتحدث من اعماقها التي عاشت في الظلام .. ورغم ذلك أشعلت للملايين النور .. ووضعت لهم على طريقهم الطويل الشاق أكثر من علامة تقودهم الى السعادة .


أن قصة هيلين كيلر هي قصة طفلة قذفت فجأة من العالم في شهرها التاسع عشر , وقصة كفاحها البطيء الشاق ورجوعها اليه منتصرة في النهاية .. ففي خلال اعوام أصبحت الصغيرة الصماء البكماء الضريرة امرأة ذات قلم موهوب تكتب وتتكلم وتعمل أيضا من اجل سعادة الأخرين .



إن قصتها باختصار قصة مخلوقة بدائية تصبح انسانة ذكية ومواطنة صالحة لها مكان مرموق في تاريخنا المعاصر.




ولدت هيلين كيلر طفلة طبيعية عادية في توسكومبيا بولاية آلاباما في يونية سنة 1880 في ريف يدعى (( ايفن جرين )) .. وفقدت هيلين كيلر فجأة سمعها وبصرها بمرض في طفولتها .. ولقد شخص هذا المرض بحمى في المخ .. وطبقا لنظرية شائعة ان هذا المرض يصيب ضحيته بالبله .. ورغم ذلك فقد نمت هيلين نموا قويا وطبيعيا من الناحية الجسدية ولكنها كانت تعرف معرفة قليلة ما يدور حولها وكانت هيلين في السابعة تقريبا عندما أحضروا لها مدرستها آن سيليفيان التي كانت وقتئذ في العشرين من عمرها من معهد بركنز للعميان ببوسطن بولاية ماساشوسيت .. وكانت آن سيليفيات قد درست في هذا المعهد ولكنها استعادت بصرها بعد عدة عمليات جراحية .


ولقد نظم برنامج تعليمها على ضوء نصائح الكسندر جراهام , الذي كان يعطف عليها عطفا شديدا .. هذه النصائح التي سار عليها والدها .. ومنذ ذلك الحين لم تفترق التلميذة عن مدرستها حتى ماتت الأخيرة سنة 1936 .


واضطلعت آن سيليفيان بعمل يتطلب صبرا طويلا وشجاعة عظيمة .. وصنع لها الأطفال العمى بمعهد بركنز دمية لتأخذها لهيلين .. وبدأت لآن تدريباتها بهذا الدمية محاولة ان تعرفها الأشياء عن طريق تهجئ كلمة (( دمية )) بطريقة الحروف الأبجدية اليدوية على يد الطفلة .. ولقد تعلمت هيلين بسرعة معنى هذه الحروف .. ولكنها لم تكن تعلم أنها تهجئ كلمة .. او أن هناك كلمات موجودة .. وفي الأيام التالية تعلمت بهذه الطريقة المبهمة أن تتهجى عددا كبيرا من الكلمات .. وفي أحد الأيام كانت هيلين تقف مع مدرستها بجانب المضخة عند باب المنزل الخارجي عندما كان أحد الناس يستخرج الماء .. ووضعت آن سيليفيان يد هيلين تحت الماء المتدفق .. وبينما الماء البارد يبلل يدها تهجت على يدها الأخرى حروف الكلمة (( ماء )) أولا ببطء ثم بسرعة .. وفجأة اخترقت الاشارات أعماق هيلين بالمعنى .. وعرفت أن (( الماء)) هو ذلك الشيء العجيب البارد الذي يتدفق بين يديها .. وبسرعة وقفت ولمست الأرض وطلبت حروف أسمها .. وعندما جاء الليل كانت قد تعلمت ثلاثين كلمة ..




الحروف الهجائية

وكان هذا بداية تعليم هيلين كيلر , وبسرعة ناجحة سيطرت على الحروف الهجائية بطريقة اليد وبطريقة الحروف البارزة للعميان .. واستطاعت بذلك ان تكتب وتقرأ بسهولة

وفي سنة 1890 فاجأت هيلين مدرستها بأنها تريد أن تتعلم كيف تتكلم .. فلقد عرفت ان هناك في أقصى شمال النرويج فتاة صماء عمياء استطاعت أن تتكلم .. وكانت مس سارة فولر من مدرسة هوراس مان مدرستها الأولى لتعليمها الكلام وعندما كانت هيلين صغيرة كانت تقول دائما (( انه في يوم من الأيام سأذهب الى المدرسة )) ولقد فعلت ذلك .. ففي سنة 1896 دخلت هيلين مدرسة كامبريدج للبنات لتحضر لدخول مدرسة رادكليف التي دخلتها في بدء سنة 1900 .. وفي سنة 1904 حصلت على درجة وفي أيام دراستها كانت آن سيليفيان هي رفيقتها الدائمة متذرعة بالصبر تعلمها مستخدمة الطريقة اليدوية جميع الدروس التي يجب ان تتعلمها .. وتشجعها .. وتبث فيها الثقة في قدرتها على أن تتكلم واستطاعت هيلين أن تحصل على درجة الدكتوراه في الأدب الانساني من جامعة تمبل بولاية فيلادلفيا ودرجة الدكتوراه في القانون من جامعة جلاسجو باسكتلندا ووينواترسراند بجوهانسبرغ بجنوب أفريقيا ..


وزيادة على ذلك فقد أصبحت زميلة فخرية لمعهد التعليم باسكتلندا وفي سنة 1904 تزوجت آن سيليفيان مستر جون ماكي الناقد الأدبي الشهير .. ولكن لم يحدث هذا الزواج أي تغيير في العلاقة بين هيلين وآن سيليفيان .. فقد ذهبت هيلين لتعيش مع الزوجين اللذين أعطوها من وقتهما الكثير ليساعداها في دراساتها وفي نشاطها المتعدد وحتى قبل ان تحصل هيلين على درجاتها العلمية كانت قد دخلت عالم التأليف بكتابها (( قصة حياتي )) الذي نشر سنة 1902 مسلسلا في مجلة (( ليدزهوم جورنال )) .. ومنذ ذلك الحين لم يتوقف قلمها عن الكتابة .. وفي كتاباتها الأدبية كانت تستعمل الآلة الكاتبة برايل لتحضر الأصول ثم تنقلها بعد ذلك على الآلة الكاتبة العادية



هيلين تكتب للصحف

أن هيلين كيلر كاتبة منتظمة في كثير من المجلات .. فبالاضافة الى (( قصة حياتي )) الفت كتبا عديدة مثل (( العالم الذي أعيش فيه )) , (( اغنية ستون وول )) , (( خارج الظلام )) (( ديانتي )) , (( حياتي الأخرى )) , ( هيلين كيلر في سكوتلندا )) , (( جريدة هيلين كيلر )) , (( هيا نحصل على الحقيقة )) ... وغيرها وترجمت كتبها وقرئت بلغات كثيرة ..وخصوصا (( قصة حياتي )) التي انتشرت انتشارا واسعا .. ففي سنة 1954 وبعد خمسين عاما من نشرها لكتبها ترجمت الى حوالي 50 لغة بينها لغات غريبة وغير معتادة كالماراثية . و البوشنية . و التاجالوجية و الأردية .


وقبل أن يموت مارك توين ببضع سنوات قال عن هيلين كيلر (( أن أعظم شخصيتين في القرن التاسع عشر هما نابليون وهيلين كيلر )) .. وهذه الكلمات التي قيلت عنها أيام شبابها المبكر ظلت تلاحقها في جميع مراحل حياتها من مشاهير الرجال و النساء التي تمتعت بصداقاتهم ولقد اظهرت جميع الدول اعجابها بهيلين كيلر .. واهدت اليها البرازيل وسام الصليب اعترافا بفضلها أذ أنها اتخذت كمثل حي للعمل من أجل العمى في هذه البلاد .. وكذلك تلقت ميدالية مريت من الحكومة اللبنانية .. ووسام الميدالية الذهبية للمعهد القومي للعلوم الاجتماعية و الوسام الأمريكي للوحدة الأمريكية .. وتقديرات أخرى مماثلة من دول كثيرة .. كما أنها عضوة فخرية في كثير من الجمعيات العلمية و الهيئات الخيرية في أكثر من خمس دول.



.. هيلين .. و الأطفال

ولقد بذلت هيلين جهودا كبيرة لتقديم التسهيلات لتعليم الأطفال العمى الصم .. الذين هم اكبر عددا مما ظنه الناس في أي وقت من الأوقات فأسست مدرسة باسم هيلين كيلر لتساعد العمى الصم على تلقي التعليم المدرسي وعندما أنشئت الهيئة التي قامت باعادة تنظيم الصحافة التي تصدر على طريقة برايل من أجل الذين فقدوا بصرهم في الحرب و المدنيين لدول ما وراء البحار , اصبحت هيلين كيلر مستشارة العلاقات الدولية الخاصة بهذه الهيئة .




زارت 25 دولة

ومن اهم الأشياء التي تهتم بها هيلين كيلر تحسين الظروف المحيطة بالعمى في الدول المتخلفة وتلك التي خربتها الحرب .. واصبحت مس كيلر رحالة لا تتعب و لا تمل .. فزارت أكثر من 25 دولة في القارات الخمس الرئيسية .. وفي الخامسة و السبعين من عمرها قطعت مس كيلر أكثر من 40.000 ميل في رحلة الى الهند و الباكستان وبورما و الفلبين و اليابان .. وهذه الرحلة كانت كرحلاتها السابقة تحت رعاية المؤسسة الأمريكية لعمى ما وراء البحار .. وأينما ذهبت مس كيلر كانت تحمل الامل و الشجاعة الى ملايين العمى .. كما أن كثيرا من الجهود القيمة التي بذلت لتحسين أحوال العمى في الخارج ترجع مباشرة الى زيارات مس كيلر .


وعندما اندلعت نيران الحرب العالمية الثانية تركت هيلين ما كانت تكتبه وقتئذ عن حياة مدرستها آن سيليفيان لتستطيع مساعدة من يفقدون بصرهم في الحرب .. وقامت مس كيلر بسلسلة من الزيارات للمستشفيات لزيارة الجرحى ومن فقدوا بصرهم .. ولقد ارتفعت الروح المعنوية لآلاف الجنود و البحارة من زيارة هيلين كيلر لهم .. وهي من جانبها عندما كانت تتحرك بينهم كانت تتأثر بالشجاعة العظيمة و الروح الوثابة التي أوجدتها زياراتها

وبعد موت (( المدرسة )) سنة 1936 انتقلت مس كيلر الى احدى ضواحي مدينة نيويورك حيث تعيش في بيت أبيض يشعرك الجو المحيط به أنها تعيش حياة غنى وعمل .


وهي تزداد نشاطا يوما بعد يوم .. ومعظم اوقاتها تخصصه للكتابة و المحاضرة و الاشتراك في برامج المؤسستين و الأشياء الأخرى الكثيرة التي تهتم بها



هيلين تتحدث الى القوات

وتحدثت هيلين الى القوات .. تحدثت هذه الأسطورة الأدمية الى القوات المسلحة .. تكلمت عن أمانيها .. وعن مشاعرها وهي تعيش في دنيا الظلام ذات الأفق البارد .. قلنا لها :

- هل تتمنين أن تبصري .. وأن تسمعي .. وأن تتكلمي

- نعم أتمنى أن أرى .. وأسمع .. و أتكلم بوضوح وبصوت طبيعي , ولكن الذين يعرفونني معرفة وثيقة لا يجدون أي صعوبة في فهمي

- رحلت الى أكثر دول العالم .. هل استطعت أن تتمتعين بهذه الرحلات .. وهل كونت فيها بعض الأصدقاء

- لقد تمتعت جدا في رحلتي حول العالم وقد كونت عددا لا يحصى من الأصدقاء وحتى الان أراسل الكثير منهم كما انني راضية تماما بالعمل الذي قمت به للذين يشاركونني المحنة

- هل تجدين صعوبة في التأليف

- لا أجد صعوبات اكثر من أي ضرير في التأليف , فأني أكتب بطريقة ( برايل ) ثم أراجعها بنفس الطريقة وبعدها أكتبها على الآلة الكاتبة



هل تظهر هيلين أخرى

- هل من الممكن ظهور هيلين كيلر أخرى

- انه غير محتمل وجود هيلين كيلر أخرى .. ولكن يوجد بعض الشخصيات البارزة من العميان .. ففي بلادنا مثلا يوجد شابان استطاعا بعد ان ساعدتهما ان ينالا شهادات جامعية و الأن يعملان لكسب قوتهما .



الوسيطة

- أنك تعتمدين في حياتك على وسيطة .. اذا تخلت عنك هذه الوسيطة هل تواصلين حياتك بنجاح ؟

- لي وسيطتان : أولهما السيدة آن سيليفيان ماسي وكانت معلمتي حتى وفاتها سنة 1936 و الثانية الآنسة بولي تومبسون التي تعمل معي منذ وفاة السيدة آن . وبولي مريضة منذ اكثر من عام وقد برهنت كفاءتي وقدرتي على انجاز اعمالي بنفسي دون اي مساعدة ولكني لا أستطيع ان أتصل بكل من يحيطون بنا وكل شخص حديث الصلة بي يستطيع أن يتكلم معي بعد فترة قصيرة سواء بلغة الاشارات باليد أو بطريقة قراءة حركات الشفاه .. فأني بوضع يدي على يد المتكلم استطيع بواسطة حركات الشفتين ان أفهم كل كلامه .



الحياة السعيدة

- هل من الممكن أن تقام حياة سعيدة بين زوجين أحدهما مبصر و الأخر أعمى ؟

- لقد تم عدد كبير من الزيجات بين اثنين أحدهما ضرير لا يسمع ويعيشون الآن في سعادة تامة



أحلام

وقلنا للأسطورة :

- اذا ابصرت ماهي أول الأشياء التي تريدين رؤيتها ؟

فاستعرضت هيلين أحلامها وقالت :

- منذ سنوات كتبت مقالا تحت عنوان (( ثلاثة أيام أرى فيها )) وقلت فيها : في أول يوم أريد أن أرى الناس الذين ساعدوني برحمتهم وصداقتهم وتأييدهم أذ أحالوا حياتي الى حياة نافعة استطيع فيها أن أساعد غيري


* القوات المسلحة - العدد 348 - أذار 1960

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  1  4304
التعليقات ( 0 )