• ×

قائمة

فرسان الإرادة ونافذة الدمج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دمج أصحاب الحاجات الخاصة في المجتمع من القضايا التربوية المهمة التي مرت بأعوام عدة، وأيام مديدة، والمربون يجدون الخطى في إيجاد برامج لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في مدارس التعليم العام، أو في أنشطة المجتمع، وكثير من المهتمين بعثوا إلى مؤتمرات، وندوات في أنحاء دول العالم، وكذلك ندوات عقدت، ومؤتمرات أعدت على أرض هذه الديرة الحبيبة لإيجاد أمل في عملية الدمج، ومع أن الكويت من الدول الرائدة في تنشئة، وتربية، وإعداد ذوي الاحتياجات الخاصة إلا أن نجم الدمج يمكننا أن نقول بأنه يكاد أن يكون آفلاً عن هذا الرحاب، فتجربة دمج أطفال عارضة داون في رياض الأطفال هل آتت أكلها بعد أن مضت عليها أعوام عدة، ودمج ضعاف السمع في مدارس التعليم العام إلى أين وصل، وما مصير مخرجاته، وأين خططه، وما هي استراتيجيته، والله لســت أدري؟
كثير من الأنشطة، والتجارب، والخطط وضعت في أدراج المسؤولين، وحتى مخرجات ذوي الاحتياجات الخاصة هل لهم من متابعة في دمجهم في أعمالهم، وهل لهم أماكن حسب احتياجات سوق العمل أيضاً، عزيزي القارئ والله لست أدري؟
هل هناك تواصل وأفـــكار مشـــتركة بين الجـــهات الراعيـــة لذوي الاحتـــياجات الخاصة على اختلاف منشـــآتهم، ومؤسساتهم التربوية، حتى قانون ذوي الاحتياجات الخاصة ومواده هل توجد مادة فيه أعـــطت عمـــلية الدمـــج حـــقها؟
شجون وأفكار تواردت على الذهن عندما استمعت إلى برنامج «فرسان الإرادة»، وشكراً للأستاذة سعاد الفارس الناشـــطة في حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة على إثارة هذه القضية.
وعسى أن يكتمل النصاب في إحدى جلسات مجلس الأمة المقبل لمناقشة قانون ذوي الاحتياجات الخاصة الجديد، ويضم في طياته حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في عملية الدمج. إن ربي سميع الدعاء.

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  623
التعليقات ( 0 )