• ×

قائمة

خصائص معلم الأطفال من فئة متلازمة داون

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مقدمة

نتيجة للتغير المعرفي الهائل في المعلومات والتطور التكنولوجي وتكنولوجيا التعليم نجد أن دور المعلم تور وإزدادت مهمته تعقيداً وإتساعاً فلم يعد دوره يقتصر على نقل المعرفة إلى عقول التلاميذ بل أصبح دوره يتعدى ذلك ليصل إلى عملية التربية وخلق جيل قادر على التطور والعطاء.

وتعد المعتقدات التي يتبناها المعلم حول طبيعة العملية التعليمية أحد أهم المتغيرات التي تؤثر على طريقة تعملهم مع الطلبة وكذلك يعد سلوك المعلم من أهم العوامل التي تشكل ما يتعلم الطلبة وبناءاً عليه أصبح ينبغي على المعلم أن يحلل معتقداته حتى يتمكن من تعديل أسلوبه التدريسي ليتمكن من متابعة وتنظيم سلوكه ذاتياً. ويرى بعض العلماء (Raths 2001) أن برامج تدريب المعلمين تركز على طرق التدريس ولا تولي تغيير قناعات المعلمين ونظم معتقداتهم إهتماماً كافياً، وبالإضافة إلى ذلك فإن معتقدات المعلمين حول أسباب المشكلات والصعوبات التي يواجهها بعض الطلبة قد تلعب دوراً سلبياً في البرامج التي يتم تطويرها لمثل هؤلاء الطلبة وذلك من شأنه أن يحد من إمكانية إستفادتهم وتحسنهم.



ومما سبق نستطيع أن نحدد بعض العوامل التي تؤثر في أداء المعلم وهي كالتالي:

1. إن نتائج تبني طرق التدريس المستندة للبحث العلمي لا تكون واضحة أو فورية لمعظم المعلمين.

2. إن برامج تدريب المعلمين تشجع على تبني ممارسات تعليمية معينة مما يؤدي إلى ترسيخ قناعات لديهم قد يصعب تغييرها لاحقاً بدعوى البحث العلمي.

3. إن عدم وجود طريقة تعليمية واحدة تناسب جميع الطلبة أمر يدركه المعلمون من جهة ويوضحه البحث العلمي كذلك، مما يدفع بالمعلمين إلى الإعتقاد بعدم وجود مبرر قوي لتغيير أساليبهم طالما أن الأساليب متنوعة.

4. معتقدات المعلمين وقناعاتهم حول أسباب المشكلات والصعوبات التي يواجهها بعض الطلبة قد تلعب دوراً سلبياً في تطوير أنفسهم.

5. فاعلية المعلم، أي مدى دافعيته لتعليم الطلبة وطبيعة تفاعلاته معهم وهو مصطلح يشير إلى:

جملة التوقعات التي يتبناها المعلم فيما يتعلق بالأثر الذي يستطيع أن يتركه على طلبته بصرف النظر عن خصائصهم وقدراتهم (فاعلية الذات).



الأدوار المتنوعة التي يمكن للمعلم أن يقوم بها:

1. تحقيق الأهداف والمخرجات المنشودة.

2. عامل تغيير بالغ الأثر والأهمية في حياة الطلبة وهو دور لا يعدله سوى دور الوالدين.

3. يسهم في تشكيل إتجاهاتهم وقيمهم ومواقفهم إلى جانب تقديم المعلومات.

4. يقوم بدور الميسر لعملية التعلم عن طريق توفير البيئة المادية والنفسية اللازمة للتعلم الإجتماعي والأكاديمي.

5. يقوم بدور النموذج لطلبته فالطلبة يتعلمون منه مهارات حل المشكلات وإحترام الفروق الفردية وجملة من السمات الشخصية(الصبر، المرونة، التنظيم).



أما عن الخصائص التي يجب أن يتمتع بها المعلم (الكفايات الضرورية للتعلم) فهي:

1. إمتلاك المعرفة النظرية الكافية فيما يتعلق بالتعلم والسلوك الإنساني.

2. إمتلاك الإتجاهات اللازمة لتيسير التعلم والعلاقات الإنسانية (التعلم يتأثر باتجاهات المعلمين نحو أنفسهم وطلبتهم وزملاءهم وأولياء الأمور ومواضيع الدراسة.

3. إمتلاك المعرفة الكافية فيما يتعلق بالموضوع الذي يتم تدريسه (مراعاة القدرات المتباينة للطلبة).

4. إمتلاك المهارات التدريسية الفعالة (وضوح ............، الحماس- المرح- متواضح- بشوش- منظم- متعاون- حسن الألفاظ.

5. معرفة وفهم ظروف العمل بالإضافة لمعتقداته وأنماطه الشخصية التي يتمكن من القيام بعمله.

6. الرغبة والحب لمهنة التعليم (إيمانه أن التدريس رسالة).

7. التعاطف مع الطلبة والتجاوب معهم والصبر عليهم.

8. الموضوعية والعدل وعدم التحيز في معاملة طلبته.

9. القدرة على توضيح المواد الدراسية بأسلوب مشوق وفعال.

10. التخطيط لكل عمل يقوم به.

ولتحقيق المعادلة الصعبة (المعلم المثالي الذي يتمتع بالخصائص ............ السابقة) يجب على المعلم إتباع بعض الطرق لتطوير الفاعلية الذاتية كالتالي:

1. تطوير توجه عقلي إيجابي نحو نفسه (زيادة مستوى ثقته بنفسه وطلبته). (فاقد الشيء لا يعطيه).

2. الثقة بقدرات الطلبة (التعامل مع الإعاقة بإعتبارها تحدي وليس عامل يحول دون التعلم).

3. تبني توقعات واقعية من الطلبة ومن الذات (غير سهلة - غير صعبة) حتى لا يقود ذلك إلى خفض مستوى الدافعية والإحباط.

4. بذل الجهود اللازمة للحصول على الدعم من الأسرة والمدرسة (ذلك يطور من إحساس المعلم بالفاعلية.

ويشير العلماء إلى أن توظيف الإستراتيجيات المقترحة يتطلب من المعلمين إعادة التفكير بمعتقداتهم وقناعاتهم وتعديل ما لا يتوافق منها مع الممارسات التعليمية الجيدة حتى يمكن إحداث التدريس الفعال.



المرجع:

1. التربية العملية بين النظرية والتطبيق، دار الفكر - محمود حسان، الطبعة الأولى، 2000 ، عمان، الأردن.

2. إستراتيجيات تعليم الطلبة، دار الفكر، منى حديدي، جمال الخطيب، الطبعة الأولى، 2005م، عمان، الأردن.



بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  1087
التعليقات ( 0 )