• ×

قائمة

إرشادات التعامل مع السلوك العدواني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إن السلوك العدواني يشير إلى السلوك الذي يؤدي إلى إلحاق الأذى الشخصي بالغير ، وقد يكون الأذى نفسياً ( على شكل الإهانة أو خفض القيمة ) ، أو يكون الأذى جسمياً .

عند التعامل مع السلوك العدواني لدى الطفل علينا مراعاة ما يلي :ـ
1. تجنب التسبب في النظام والتسامح أكثر من اللازم في التعامل مع الطفل ، نظراً لأن الاستجابة المبالغ فيها لرغبات الطفل وإعطاؤه قدر كبير من الحرية يؤدي إلى العدوانية والتمرد وعدم تحمل الطفل للمسؤلية .

2. عدم السماح للطفل بمشاهدة برامج العنف في التلفاز ، لأن هذه البرامج تزيد السلوك العدواني لدى الطفل ، ويمكن للأبوين التخفيف من تأثير أفلام العنف على الطفل بأن يقوما بمشاهدة العرض مع الطفل ، ومساعدته كي يميز العنف الواقعي من العنف الخيالي ، بالإضافة إلى ربط النواتج السيئة للسلوك العدواني ، وأن نوضح للطفل بأن ما يشاهده هو مجرد تسلية خيالية لا تمثل نموذج للعالم الواقعي .

3. لا حظي وجود نماذج للعنف داخل المنزل ، حيث أن مشاهدة الطفل للمشاجرات العنيفة بين أخوته ، وتعرضه للمشاركة في مثل هذه المشاجرات يؤدي إلى زيادة العنف والتمرد لدى الطفل ، كما أن تعرض الطفل للضرب والاعتداء الجسدي من قبل الراشدين في المنزل يضاعف احتمالية تطوير الطفل للسلوكيات العدوانية .

4. أعط الطفل مجالاً لتصريف الطاقة والتوتر من خلال التدريب الجسمي وأنشطة اللعب الخارجي والتمارين الرياضية .

5. قومي بلفت انتباه طفلك عندما تبدر منه سلوكيات عدوانية بأن هذه السلوكيات غير مقبولة وأنك غير راضية عنها .

6. احرصي على الأشراف المباشر على طفلك في حال وجوده مع أطفال أخرين وذلك لعدم إفساح المجال لحدوث السلوكيات العدوانية .

7. في حال استمرار السلوك العدواني ، قومي بتعزيز الطفل في كل مرة يقوم فيها بسلوك جيد مثل اللعب مع أصدقاءه دون شجار أو صراخ لفترة زمنية قصيرة ، وقد يكون من المناسب المزج بين الامتداح والمكافأة المادية .

8. اعملي على أن يصاحب تعزيز السلوك المرغوب فيه اجتماعياً ، تجاهل للتصرفات العدوانية ، بحيث لا تعط أي اهتمام لتصرفات الطفل العدوانية إلا إذا ترتب عليها تهديد جسدي لسلامة الآخرين الجسمية ، ولا تجادلي الطفل أو توبخيه أو تعاقبيه بسبب سلوك الإغاضة أو التشاجر .

9. حاولي من خلال مراقبة وملاحظة الظروف التي تحيط بالطفل سواءاً تلك التي تسبق حدوث السلوك العدواني أو تلييه معرفة مسببات العنف عند طفلك ، واحرصي على مراقبة ردة فعلك وردود فعل الآخرين المحيطين بالطفل تجاه سلوك الطفل العدواني ، وحاولي بخبرتك وحساسيتك كأم تحديد المكاسب التي يحققها الطفل من مثل هذا السلوك .

10. غالباً ما يدخل الأطفال في شجار عندما تنقصهم المهارات الاجتماعية اللازمة كي يدخلوا في محادثة ، حيث أن عدم معرفة الطفل لكيفية التعبير عن مشاعر بوضوح والدفاع عن حقوقه بطريقة منطقية ، تدفعه لا ستخدام قوة الإكراه لحل الصراع ، لذا علمي طفلك كيفية تعريف الأطفال الآخرين بالحالات التي يزعجونه بها ، والمشاعر المترتبة على ذلك لدى الطفل مثلاً لقد كنت أشاهد التلفاز عندما جئت أنت وغيرت المحطة ، إنني لا أحب هذا العمل ، أنك تعمل على إغاظتي وهذا يضايقني وبعد أن يتلعم الطفل وصف السلوك المزعج ، ويعبر عن شعوره نحوه ، يمكنك أن تعلميه كيفية طلب القيام بسلوك جديد مثلاً عندما ينتهي البرنامج بإمكانك التغيير كما تشاء .

11. وضحي للطفل وبغض النظر عن قدرته على الكلام الحدود المسموح بها من قبلك كأم ، والسلوكيات المسموحة له كطفل ، ولا تعطي المجال للطفل بأن يكون هو القائد في رسم هذه الحدود كي لا تفقدي القدرة على ضبط وتوجيه سلوكيات طفلك .

12. لا بد دائماً من التأكيد على النظام الحازم ، بمعنى أن توضحي للطفل بأن التصرفات العدوانية غير مقبولة ولن يتم التسامح بصددها . و أوضحي للطفل من خلال التوجيه اللفظي المتكرر بأن الضرب او الإغاضة بدون سبب ، أو رمي الأشياء هي سلوكيات خاطئة ، مع الانتباه إلى ضرورة تسمية سلوك الطفل المقصود بوضوح .

13. العقاب : لعل من الطرق الفعالة عند فشل استخدام الأساليب السابقة معاقبة السلوكيات العدوانية الصادرة عن الطفل ، وقد يناسب استخدام عقوبة العزل مع الأطفال وهنا قومي بوضع الطفل لوحدة لفترة محددة من الزمن ( في غرفته أو في منطقة معينة من الغرفة ) ، وأن يمنع من المشاركة في النشاطات الاجتماعية القائمة ، والتي تعتبر معززات بالنسبة له ، فمثلاً بإمكانك أن تقولي لطفلك في كل مرة يقوم فيها بالإزعاج أو المشاجرة سوف تمنع الأن من اللعب مع الأخرين ، وهذا يعني أن عليك الذهاب إلى غرفتك حالاً ثم قومي بالسير مع الطفل حتى غرفته ، وافتحي الباب ودعيه يدخل وقولي : سوف اضبط المنبه على دقيقتين وعندما تسمع صوت الجرس بإمكانك أن تخرج . وإذا لم يطعك الطفل اجبريه على الذهاب وذكريه بأنه سوف يمضي دقيقة إضافية في العزل لأنه لم يذهب لوحده .

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  21260
التعليقات ( 0 )