• ×

قائمة

من الاختلاف نحو التوافق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هل سيبقى الوضع على ماهو عليه أم على المتضرر اللجوء للقضاء ....
من القاعدة القانونية التي تقول " يبقى الوضع على ما هو عليه " وعلى المتضرر اللجوء للقضاء ، أنطلق نحو السير في موضوعي لأعرف الاجابة على تساؤلاتي التي اتعبت فكري المتعب ...

كثيراً ما اتذكر عندما كنت صغيراً تلك القرية ببيوتها التي شيدت على امتزاج الحجر بالطين لتوحي لي بأنه اذا ما وجد لها منفذا لتتحول الى حالة من التلاؤم الكامل فانه ينتج انسجاماً عميقاً وصلابةً تتحدى كل عوامل التعرية ومن بيوت قريتي الدليل .... فبيوتنا ما زالت تقاوم وما زلنا نشتاق لها وتشتاق لنا ... كيف لا يحدث الاشتياق وفيها يمتزج عرق من رحلوا بجدرانها ورائحة جدتي التي لا اتذكر صورة وجهها ولكنني ارسمه كل لحظة في مخيلتي ببرائتها وعفويتها وحسن تدبيرها وحبها لجدي الذي جعله يرضى العيش وحيداً بقية عمره بعدما رحلت .

كثيرة هي اسباب ارتباط بيوتنا القديمة وقريتنا القديمة وعفوية أهلها وصفاء سريرتهم تلك الصورة يمكن لنا أن نربطها بصور كثيرة تمر كل يوم في حياتنا اليومية ومن شوقي لقريتنا واعجابي بميزة الصلابة التي تمتعت بها بيوتها على اختلاف مكوناتها اطرح عليكم قضيتي التي اعتقد لا بل اجزم أنها اللبنة الأولى لبيت التربية الخاصة وهي قضية الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة ... وهل هناك قضية تثقل كاهل كل من لامس واقع هذه الفئة غيرها .

لن اخوض في ما يحيط هذه القضية من اختلافات لن تخرج عن انها نابعة من قلوب رحيمة وضمائر لا تنام تحمل هذه القضية محمل الجد وقالوها " الاختلاف في الرأي لا يفسد في الود قضية " ولكن اعود الى قريتي البسيطة التي تقطن في اعماقي على كبرها وبيوتنا التي يمثل التماسك بين مكوناتها المختلفة جمال الانسجام بين المكونات المختلفة اذا ما امتزجت لتعطي صلابة وثبات امام كل عوامل التعرية وفي كل الظروف .... سأطرح عليكم سؤالاً مفاده :
- هل يجوز أن نفصل الجزء عن الكل اذا ما عرفنا انه لا يحصل الجزء الا بالكل ولا يحصل الكل الا بالجزء الذي هو فرع منه ؟

أعتقد انه لا يمكن ذلك لانه لا يمكن فصل جزء لا يتم الكل الا به والعكس صحيح فنحن نتحدث عن تكوين اجتماعي لبنته الاساسية الافراد ... واذا تجاوزنا وقلنا الاجابة هي (( نعم )) فهل سبب الفصل هو خوفاً من أن يضر الكل الجزء أم من أن يضر الجزء الكل ؟ .... فاذا كان خوفاً من أن يضر الكل الجزء فكيف سيحدث ذلك اذا ما اخذنا التدابير اللازمة ليتمكن الكل من تغذية الجزء وتنميته وزيادة منعته واستمرار بقاءه صامداً ... واذا كان خوفاً من ان يضر الجزء الكل فكيف سيحدث هذا اذا ما عرفنا ان الكل سليم وليس به خلل فهو الذي يغذي الجزء ويقوية وينميه وهو الذي يضعفه فيقتله بدلاً من أن يزيده صلابة وقوة .

والى قريتي أعود وإلى بيتنا القديم أشتاق ....
وإلى تسوية خلافاتكم أيها التربويون أطمح

بواسطة : يوسف ربابعه
 0  0  633
التعليقات ( 0 )